أبو هولي: ملف اللاجئين وتجديد تفويضها على طاولة اجتماعات مؤتمر المشرفينفتـــح "استشاري فتح" يختتم دورته العادية الثانيةفتـــح الرئيس يقلد الشاعر مروان مخول وسام الثقافة والعلوم والفنونفتـــح الإعلان عن تسعيرة الحج لموسم 1440هــ 2019م لحجاج غزةفتـــح الخارجية والمغتربين تحذر من خطورة تصريحات غرينبلات الهادفة لفرض مفاهيم جديدة للصراعفتـــح مستوطنون يجددون اقتحاماتهم للأقصىفتـــح منظمة التحرير تشيد بتصريحات مقرر الأمم المتحدة بشأن انتهاكات إسرائيلفتـــح اشتية خلال توقيع اتفاقية لنقل حجاج المحافظات الجنوبية: إتمام كامل التجهيزات لبدء موسم الحجفتـــح الاحتلال يقتحم مصلى الرحمة في الأقصى ويفرغه من القواطع الخشبيةفتـــح عريقات: فلسطين كلمة السر في منطقة الشرق الاوسط وادارة ترمب تكرر مواقفها ضد الفلسطينيينفتـــح اشتية يطلع على احتياجات قرى شمال غرب القدسفتـــح الرئيس يستقبل الوفد الأمني المصريفتـــح أبو هولي: اللاجئون والأونروا وتجديد تفويضها على طاولة اجتماعات مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين غدافتـــح الخارجية: الصمت على جرائم الاحتلال بحق المواطنين العزل جريمة بحد ذاتهافتـــح اصابة طفل بجراح بانفجار جسم مشبوه بغزةفتـــح زوارق الاحتلال تعتقل صيادين شقيقين قبالة بحر رفحفتـــح بالاجماع- فصائل منظمة التحرير ترحب بقرار دائرة شؤون اللاجئين بإعادة تشكيل اللجان الشعبية في مخيمات قطاع غزةفتـــح اشتية: لن نتعامل مع التقسيمات الاسرائيلية للمناطق الفلسطينيةفتـــح مصرع طفل في حادث سير بخان يونسفتـــح بمشاركة الرئيس: بدء اجتماع المجلس الاستشاري لحركة "فتح"فتـــح

فلسطين في تقرير السعادة ؟!

21 مارس 2019 - 07:45
أحمد طه الغندور
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:



تُرى هل منا على وجه البسيطة من لا ينشد السعادة؟
السعادة التي شغل تعريفها عقل العلماء والفلاسفة، وناقشتها الشرائع والعقائد المختلفة للمجتمعات البشرية.
نظر اليها "أرسطو" على أنّها هبة من الله وقسمها إلى خمسة أبعاد، وهي: الصحة البدنية، والحصول على الثروة وحسن تدبيرها واستثمارها، وتحقيق الأهداف والنجاحات العملية، وسلامة العقل والعقيدة، والسمعة الحسنة والسيرة الطيبة بين الناس.
بينما أشار اليها علماء المسلمون بأنها "وصول الفرد إلى حالة من تحقيق التوازن بين ما يتطلّبه الجسم والروح، وبين متطلبات الفرد ذاته ومتطلبات المجتمع الذي يعيش فيه، وبين الحياة الدنيوية للفرد وبين آخرته وعمله لها".
يأتي هذا الحديث اليوم بمناسبة صدور التقرير العالمي للسعادة، والذي يصدر سنوياً في مثل هذا الوقت من العام عن "شبكة حلول التنمية المستدامة" التابعة للأمم المتحدة.
ففي يوليو / تموز 2011، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يدعو الدول الأعضاء إلى قياس مستوى السعادة لدى شعوبها للمساعدة في توجيه سياساتها العامة، وفي 2 أبريل / نيسان 2012، عُقد الاجتماع الأول للأمم المتحدة رفيع المستوى حول "السعادة والرفاه"، الذي اعتمد تقرير السعادة العالمي الأول الصادر في الأول من أبريل / نيسان من ذلك العام كنص أساسي للاجتماع.
ويشمل التقرير 156 دولة، ويجري إعداده وفقاً لعدد من المعايير، منها نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي، ومتوسط العمر والحرية وسخاء الدولة على مواطنيها، كما يتضمن الدعم الاجتماعي وغياب الفساد في الحكومات أو الأعمال.
أما عن نتائج تقرير لهذا العام، فقد تصدرت "فلندا" قمة هذا التقرير " المرتبة الأولى " على العالم وللعام الثاني على التوالي، بينما جاء في ذيل القائمة "جنوب السودان" في المرتبة (156)، وكان على قمة قائمة الدول العربية "الإمارات" التي تحتل المركز (21) عالمياً متراجعة بمركز واحد عن مكانتها في العام الماضي.
بينما "الاحتلال" فقد احتل المركز (13) على المستوى الدولي!!!.
أما فلسطيننا الغالية فقد جاءت في المركز (11) عربياً وعلى المستوى الدولي كانت في المركز (110) بعد أن تراجعت عن مركزها الماضي بستة نقاط؟!
في الحقيقة استغرب هذا التراجع في مركز فلسطين على " سُلم السعادة العالمي "، واعتقد بأن الخبراء الدوليين لم يفلحوا في قراءة الواقع الفلسطيني بشكل صحيح!!!
يا سادة صدورنا لم تعد تتسع للمزيد من السعادة !!!
فالاحتلال والانقسام وممارسة القهر لا تحفل بمعدل السعادة، ولا حتى بكرامة الإنسان !!!
وكل عام وأنتم والسعادة بآلف خير.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر