أبو هولي: ملف اللاجئين وتجديد تفويضها على طاولة اجتماعات مؤتمر المشرفينفتـــح "استشاري فتح" يختتم دورته العادية الثانيةفتـــح الرئيس يقلد الشاعر مروان مخول وسام الثقافة والعلوم والفنونفتـــح الإعلان عن تسعيرة الحج لموسم 1440هــ 2019م لحجاج غزةفتـــح الخارجية والمغتربين تحذر من خطورة تصريحات غرينبلات الهادفة لفرض مفاهيم جديدة للصراعفتـــح مستوطنون يجددون اقتحاماتهم للأقصىفتـــح منظمة التحرير تشيد بتصريحات مقرر الأمم المتحدة بشأن انتهاكات إسرائيلفتـــح اشتية خلال توقيع اتفاقية لنقل حجاج المحافظات الجنوبية: إتمام كامل التجهيزات لبدء موسم الحجفتـــح الاحتلال يقتحم مصلى الرحمة في الأقصى ويفرغه من القواطع الخشبيةفتـــح عريقات: فلسطين كلمة السر في منطقة الشرق الاوسط وادارة ترمب تكرر مواقفها ضد الفلسطينيينفتـــح اشتية يطلع على احتياجات قرى شمال غرب القدسفتـــح الرئيس يستقبل الوفد الأمني المصريفتـــح أبو هولي: اللاجئون والأونروا وتجديد تفويضها على طاولة اجتماعات مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين غدافتـــح الخارجية: الصمت على جرائم الاحتلال بحق المواطنين العزل جريمة بحد ذاتهافتـــح اصابة طفل بجراح بانفجار جسم مشبوه بغزةفتـــح زوارق الاحتلال تعتقل صيادين شقيقين قبالة بحر رفحفتـــح بالاجماع- فصائل منظمة التحرير ترحب بقرار دائرة شؤون اللاجئين بإعادة تشكيل اللجان الشعبية في مخيمات قطاع غزةفتـــح اشتية: لن نتعامل مع التقسيمات الاسرائيلية للمناطق الفلسطينيةفتـــح مصرع طفل في حادث سير بخان يونسفتـــح بمشاركة الرئيس: بدء اجتماع المجلس الاستشاري لحركة "فتح"فتـــح

القمة العربية.. في انتظار الافعال

02 إبريل 2019 - 09:56
باسم برهوم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

قالت القمة العربية كلمتها وانتهت، وما قالته في القضايا الرئيسية هو كلام معقول وتضمن مواقف واضحة من القضية الفلسطينية وقضية الجولان وكافة الاراضي العربية المحتلة، فقد رفضت القمة اعلانات ترامب المنتهكة بشكل سافر للقانون والمواثيق الدولية بشأن القدس والجولان.
كما رفضت القمة كل اشكال التدخل في الشؤون الداخلية العربية، وهذا شيء مطلوب ويحتاج الى مواقف أشد، فالساحة العربية أصبحت مستباحة أكثر من أي وقت مضى من البعيد والقريب، ولا يخفى على أحد الاطماع الاقليمية، وأن من بات يقرر مصير الأمة العربية هو كل الدول ما عدا العرب.
وبهذا الشأن، وعلى ضوء المخاطر والتهديدات التي تواجهها الامة، كان على القمة ان تضع هذه التهديدات ضمن سلم أولوياتها لمواجهتها، فالخطر الأكبر الذي يهدد مصيرنا هو ذلك الذي يمثله حلف ترامب نتنياهو، لكونه هو سليل والممثل الأخطر للاستعمار المسؤول تاريخياً عن كل المصائب التي أصابت العرب من تجزئة وتخلف. فما يصيب الأمة اليوم من تدخلات إنما هو نتاج المخطط الاستعماري الذي نشهده منذ أكثر من مئة عام.
القمة وبالرغم من الكلام المعقول، كان يجب أن تحسم مسألة عودة سوريا للجامعة العربية، فالمسألة لا تتعلق بنظام انما تتعلق بدولة عربية أساسية من الدول المؤسسة لهذه الجامعة ومنها بدأ الحديث عن القومية العربية والامة العربية بعد ان غاب وجودها منذ الدولة العباسية.
لقد علمتنا التجربة، أن الأفعال أهم من الاقوال، لأن ما نشهده اليوم ليس مجرد تدخل هنا أو هناك، أو اطماع من هذا او ذاك، إن ما نشهده محاولة تصفية لوجود الأمة العربية ذاتها تقودها أطراف عدة، وفي مقدمتهم ادارة ترامب.
ليس هناك اي مبالغة بأننا نشهد الفصل الأخطر من هذه المحاولة، فهي مشروع قديم يحاول الاستعمار قطف آخر ثمارها اليوم. إن ما يجري حقا ليس محاولة تصفية القضية الفلسطينية واغلاق ملفها، ، إن ما يجري هو محاولة تصفية الهياكل والدول الوطنية العربية وإعادة رسم خارطة جديدة للمنطقة لذلك نلاحظ لماذا تبلغ الاطماع ذروتها، لا ندري ان كانت الامة العربية لا تزال قادرة على الفعل، وبالتحديد ما تبقى من دول ام هي ستبقى رهينة بيد القوى الخارجية.
ومع ذلك سنبقى نحتفظ بشيء من التفاؤل وننتظر الفعل فالمسألة تتعلق بمصير الأمة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر