اشتية يدعو رومانيا ودول أوروبا لاتخاذ إجراءات بحق المستوطنين من حملة جنسياتهافتـــح الأحمد: حراك مصري إيجابي نشط فيما يتعلق بملف المصالحةفتـــح النقد: الحكومة ستتمكن من مواصلة دفع ما نسبته 50-60% من الرواتب خلال الأشهر المقبلةفتـــح الخارجية: حرائق المستوطنين امتداد لحرائق ترمب ونتنياهو السياسية في المنطقةفتـــح غرينبلات يتهم حركة "فتح" بتخريب "صفقة القرن"فتـــح حنا عيسى: إسرائيل تتحدى الاتفاقيات الدولية بالاستيلاء على الأراضي وتسريع الاستيطانفتـــح هيئة الأسرى: اعتداءات بالجملة على الأسرى في معتقل "عصيون" خلال اعتقالهمفتـــح الشريف: الرئيس محمود عباس وقف سدا منيعا أمام "صفقة القرن"فتـــح الخارجية: التحالف الصهيوأميركي يحاول إعادة تعريف مفاهيم الصراع والحل بعيدا عن الشرعية الدوليةفتـــح استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعينفتـــح الأحمد: وفد مصري يجتمع مع الرئيس عباس قريبا قبل التوجه إلى غزةفتـــح د. ابو هولي يؤكد على اهمية التحرك على كافة المستويات للحفاظ على الأونروا وبقاء خدماتها وتجديد تفويضهافتـــح حسين الشيخ: الحصار المالي يشتد ضراوة على السلطة الفلسطينيةفتـــح الرجوب: الكل الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين الذي ولد ميتا ولن نقبل بأن يمثلنا أحدفتـــح شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرنفتـــح حركة فتح تعزي الفريق الحاج اسماعيل جبر بوفاة شقيقهفتـــح حركة فتح تعزي معالي الوزير/حسين الشيخ "أبو جهاد" بوفاة عمتهفتـــح الفتياني: الصمود والدبلوماسية الفلسطينية تمكنت مع الشركاء في العالم من افشال الجهد الامريكيفتـــح فتح" تدعو لأوسع مشاركة في الفعاليات الرافضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"فتـــح المفتي العام: ما يحدث في فلسطين تطهير عرقي وعنصري بغيضفتـــح

منظمة التحرير الفلسطينية عصية علي الانكسار

24 إبريل 2019 - 07:21
الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


ستبقي منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي، والوحيد للشعب الفلسطيني في كل بقاع الأرض، حصونها حصينة مُحصنة باقية لا تنكسر، ولا تنهزم، لأنها الشعب، والشعب باقٍ إلي أبد الأبدين، وبوصلتها فلسطين والقرار الوطني الفلسطيني المستقل، فلا تبعية ولا للاحتواء. لقد سمعنا كثيرًا في الآونة الأخيرة عن ارهاصات لخروج المولود "الخداج" المشوه، والذي سيوُلد ميتًا!؛ المُسمى: "صفقة القرن والعار"، الأمريكية، الصهيونية؛ واتسعت معها محاولات تصفية وشطب منظمة التحرير، وقيادتها التاريخية، والالتفاف عليها، وخنقها، والقفز عنها، لتمرير صفقة العار!؛ فكان قرار الرئيس الأمريكي الَسَفيِه "ترمب" بوقف المساعدات الأمريكية للسلطة الوطنية الفلسطينية، واغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن!؛ وشطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين، تبع ذلك الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة لعصابة الاحتلال!؛ وكذلك ضّم مُرتفعات الجولان المحتل..!؛؛ إن عصابة الاحتلال، والغرب، ومن لف لفيفهم من المتآمرين، نسو، وتناسوا أن منظمة التحرير الفلسطينية هي قلب الشعب الفلسطيني وروحهُ؛ وإن ضعفت وكبُرت أركانها، ومؤسساتها!، لكنها تبقي البيت، والمظلة الوطنية الكبيرة الجامعة، التي يستظل بظلها الجميع، فهي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده؛ وتحظى باعتراف عربي، واقليمي، ودولي، وعالمي، وكُل من يحاول الالتفاف عليها، والقفز عنها، فأولئك عقولهم كعقول وأحلام العصافير،!؛ ومصير مخططاتهِم الفشل المُّبين؛ وتدميرُهم في تدبيرهمِ!؛ وعلي المُعارضين أن يكون نقدهم بناء وهادفاً، فليدخلوا البيت الفلسطيني الكبير الجامع ليعمروا، ويصلحوا ما أفسدهُ الدهر، لا أن يكونوا عونًا، للاحتلال!؛ ونقدهم بقصد النقد للهدم، والتخريب، لا للتعمير!؛ إن السبيل الوحيد للخروج من الواقع الفلسطيني الراهن المرير، هو إنهاء الانقسام فوراً، للخلاص من الاحتلال عبر التكاثف، وبالوحدة الوطنية، قال تعالي: " إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهُم بنيانٌ مرصوص"، ألا يكفي انقسام؟ وغالبية الشباب، والشعب هاجر هارباً خارج فلسطين!؛؛ كفانا ألمًا، وانقساماً، وضياعاً.
الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
عضو اتحاد الكتاب والادباء والمدربين والصحفيين العرب
رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسطين

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر