عائلة السلطان في غزة: نثمن دور الرئيس وحركة "فتح" ولا نلتفت للفرقعات الاعلاميةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح القدس: الدعوة لصلاة الجمعة في العيسوية رفضا لاستمرار حملة الاعتداءات فيهافتـــح أجهزة حماس تستدعي 3 من كوادر "فتح" شمال غزة للتحقيقفتـــح الخارجية: الصمت الدولي على هدم المنازل سيدفع شعبنا للبحث عن خيارات أخرىفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح اشتية يلتقي بأطفال نادي "تشامبيونز" من قطاع غزةفتـــح "فتح" تدين اعتقال "حماس" عددا من كوادرها في غزةفتـــح اشتية: رواتب الموظفين العموميين ستصرف بنسبة 110%فتـــح منظمة التحرير: القدس ومقدساتها في خطر شديدفتـــح الخارجية: نتابع باهتمام قضية استشهاد تامر السلطانفتـــح فتح تنعى ابنها البار تامر السلطانفتـــح معرض "لوحات الفنان الصغير" في طولكرمفتـــح العالول: تصريحات ترمب حول الصفقة احتيال على العالمفتـــح المجلس الوطني: حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس مسؤولية عربية وإسلاميةفتـــح الخارجية: قضية القدس عنوان تحركنا السياسي والدبلوماسي والقانونيفتـــح أكثر من 700 أسير مريض.. هكذا تعدم إدارة سجون الاحتلال الأسرى طبيافتـــح النشرة اليومية الإخبارية 20/8/2019مفتـــح مصرع مواطن بانفجار داخلي في خان يونسفتـــح اشتية: ندرس تقديم منحة للخريجين ممن لديهم استعداد للسكن في الأغوار والعمل فيهافتـــح

قُتلت ولكنها لم تمت

04 يونيو 2019 - 08:49
العقيد لؤي ارزيقات
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

لم تكن تعلم رجاء (اسم مستعار) ان صورتها التي ارسلتها لفارس احلامها في لحظة ضعف عاطفية أعطته فيها الثقة والحب والحنية والصدق ،معتقدة انه انسان موثوق ولطيف وحريص عليها، وانه يبادلها الحب كما بادلته وأخلصت له.
رجاء شابة في مقتبل العمر، سلمت صورها طواعية ودون إكراه أو تردد لشاب أحبته بصدق، وتسامرت معه لساعات طويلة تبادلا فيها الحب والغزل واستمعت منه للكلام المعسول عبر الـ "فيسبوك" والـ "واتس آب" لكنه مغموس بالمكر والغش والحقد والتخطيط للإيقاع بضحيته الجديدة كغيرها من عشرات الضحايا ..هي تحبه وهو يمكر لها..هي تَصدُقه المشاعر وهو يكذبها ويتفنن في طرق اذلالها..هي تفرح لسماع صوته ومشاهدة صوره وترسم وتخطط لتشق طريق حياتها مع زوج المستقبل وهو يتنغص ويتذمر ويتململ لطول الوقت قبل حصوله على اداته لابتزازها بهدف جمع المال منها أو وصوله لجسدها.
لحظات وتبادل للكلمات المعسولة في محادثة عبر الـ "فيسبوك" في صدفة جمعت رجاء "في عالم افتراضي" مع شاب عبر الـ "فيسبوك" ولم تره ولم تلتقه ولم تعرفه سابقا ولكن وَعدها بأحلام اليقظة ووعدها بالزواج وببيت مستقل ومركبة جديدة ورغد العيش في بيت الزوجية.. احبك اعشقك .. كلمات نزلت على قلب رجاء كالصاعقة، صدقتها صدمتها.. آمنت بها، غمرتها فرحة كبيرة، وشعرت بان قلبها توقف بسهم جاءها وأصابها في فؤادها، كيف لا!! وهي لم تسمعها من قبل.. فوالدها مشغول بالعمل والزيارات وتبادل النكات مع أصدقائه .. والأم منهمكة في عمل البيت وتربية الأبناء.
رجاء عندما سمعت هذه الكلمات اعتقدت ان ملاكا من السماء نزل ليأخذها لملكوت الحب والجمال والحنان.. ولم تلتفت للنصائح ولكل ما ترامى لمسامعها من إرشادات وتحذيرات وقصص معتقدة ان الحب لهذا الوحش المتمثل في انسان خلوق مؤدب اسمى من كل ما يحيط بها وأنبل من كل المثاليات.. ففيه ترى المستقبل، وفيه ترى فارس الأحلام، وفيه ترى ابناءها وحياتها .. ولم تفكر ولم تتردد في تنفيذ ما يطلب منها وترسل صورها ومعلوماتها عبر الـ "فيسبوك" والـ "واتس آب" وكانت على استعداد للقائه في أي مكان، كيف لا! وهو الحبيب والصديق والقريب والأخ والأب كما نظرت اليه واعتقدت .. لكنه هو المتربص الطامع الذي يطمع ويطمع لأن الصور لا تكفي ويريد مشاهدتها بفيديوهات مسجلة وهي لا تتردد في تنفيذ مطالبه في لحظات ظنت أنها أجمل اللحظات التي تعيشها في حياتها ولكنها لم تكن تعلم انها ستكون نفس اللحظات التي ستجلب لها الويلات ...
رجاء سعيدة جدا بهذا الحب وهذا الحبيب، ولكن فجأة يغيب الحبيب وتغيب معه الأحلام ويختفي لأيام قليلة عاشتها رجاء بقلق ونكد وخوف شديد على الحبيب ولا تعرف عنه شيئا ولم تكن تعلم ان غيابه كان للتدبير والتخطيط وتجهيز ما لديه من صور ومعلومات ليبتزها ويدمر حياتها..
عشرة ايام لا اتصال ولا رسالة اطمئنان ولا سؤال ولا معلومات.. مرت وكأنها عشر سنين.. وفجأة ... تصل رسالة من هذا الغائب ولكنها رسالة الويلات والتهديدات.. رسالة وصلتها نظرات رجاء بسرعة البرق لتقرأ كلمات الغزل المعتادة ولكنها لم تكن كذلك.. وكانت بمثابة الصاعقة المدمرة، انها رسالة التهديد والوعيد اما الدفع بأموال كبيرة واما تسليم الجسد للمصير المحتوم والانزلاق في وحل لا تعود منه.. رسالة قلبت حياتها رأسا على عقب وحولتها من حياة الحب والفرح والسرور لحياة الغم والهم والحزن والنكد والجحيم. كما هو حال آلاف الفتيات والشبان الذين وضعتهم ظروفهم وتصرفاتهم واستسلامهم في نفس الظروف التي وضعت بها رجاء .. وبدأت افكار تراودها وتحاورها بين قلبها وعقلها واهلها الذين لو علموا بالتأكيد سيقتلونها وتُلصق بهم العار للابد، وبعد طول تفكير انحسرت خياراتها بأمرين احلاهما مر اما الاستسلام ودفع المال والجسد والشرف واما الانتحار والرحيل عن هذه الدنيا..
ولكنها تختار الطريق الاخر الأسلم والانجع وفيه تنقذ نفسها واهلها، وهو المواجهة والتحدي والابلاغ عنه وعدم السكوت وتتوجه للشرطة لتحضره ويقبع في السجن. كيف لا وهو من قتل فؤادها وقتل مشاعرها كما قتل معنوياتها وروحها المرحة الفرحة لكن! لم يقتل جسدها ولم تمت وبقيت على قيد الحياة متعظة بعد درس عظيم تعلمت منه الكثير .. فلكل شابة وشاب.. لا تسلموا صوركم ولا تثقوا بالعالم الافتراضي المسمى "فيسبوك".

* الناطق الاعلامي باسم الشرطة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر