المالكي: استدعاء سفيرنا لدى الإماراتفتـــح القيادة تعلن رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأميركي الإماراتي الإسرائيليفتـــح عريقات والرجوب: شعبنا من يقرر مصير هذه الأرض والاتفاق الثلاثي طعنة في الظهرفتـــح اليوم العالمي للشباب ومراحل التحولفتـــح وفاة شابة بفيروس كورونا في مجمع فلسطين الطبيفتـــح الأسير بسام عبيد من جنين يدخل عامه الـ17 في الأسرفتـــح منظمة التحرير توجه نداء عاجلا إلى الأمم المتحدة لتوفير الحماية للاجئين ودعم موازنة "الأونروا"فتـــح إطلاق نار خارج البيت الأبيض يتسبب بإرباك ترمب على الهواء مباشرةفتـــح تقرير: ثلاثة شهداء و400 معتقل وهدم 85 منزلا ومنشآة خلال تموز الماضيفتـــح الرئيس الروسي يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالمفتـــح الاحتلال يغلق معبر كرم أبو سالمفتـــح تسجيل 26 حالة وفاة و174 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مصرفتـــح وفاة مواطن من يطا متأثرا بإصابته بفيروس "كورونا" يرفع عدد الوفيات الى 111فتـــح 12 وفاة و1379 إصابة جديدة بفيروس كورونا في إسرائيلفتـــح رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومتهفتـــح "خلال شهرين" الاحتلال نفذ 47 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 96 وقتا في المسجد الإبراهيميفتـــح تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا في صفوف جالياتنا بالعالمفتـــح 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن 14 منها محليةفتـــح أبو بكر: إسرائيل تشن هجمة إرهابية غير مسبوقة بحق قضية الأسرىفتـــح بتوجيهات من الرئيس: وفد فلسطيني يلتقي الرئيس اللبناني للتضامن مع لبنانفتـــح

بيان صادر عن حركة فتح في ذكرى الخامسة عشر لإستشهاد ياسر عرفات

10 نوفمبر 2019 - 18:46
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 بسم الله الرحمن الرحيم
(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)

يا جماهير شعبنا العظيم..
إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح تحيي ذكرى استشهاد رمزها العالي، الرئيس ياسر عرفات بعد خمسة عشرة سنة على غيابه جسداً، متمسكة بفكره ونهجه وأسلوبه النضالي، غير متخلية عن مبادئه الأساس في مواجهة المحتل الغاشم، ومؤكدة على أن المنتمين الثابتين على السيرة والمسيرة، يواصلون دربه ودرب الشهداء نحو تحقيق الحلم الفلسطيني الكبير، ولن يتركوا الوصايا لتجار المرحلة، والعابرين القلة الذين سقطوا من السفينة الوطنية إلى وحل المصالح وفتات المغانم.
يا جماهيرنا المناضلة والثابتة..
في الذكرى الخامسة عشرة على غياب شمس الشهداء الرمز الخالد ياسر عرفات، تواصل أجيالنا بمنجلها وأقلامها ومباضعها وأفكارها المبدعة السير على خطاه، نحو الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس، مسلحة باليقين المطلق والإيمان الموجب للثبات، وملتفة حول قيادة القائد العام والرئيس الثابت على الثوابت محمود عباس ( أبو مازن) مؤكدة على أن إحياء ذكرى الرمز الخالد أبو عمار لا يحتاج لموافقة من دهاليز العتمة ولا دوائر الظلام، بل هو استحقاق أخلاقي ووطني لا يمس ولا يحتكر ولا يهان، وأن ما يحدث واقعاً وتحت الشمس من قوة الأمر الواقع في قطاع غزة، بالمنع والقمع ومطاردة فرسان الحركة، لدليل قاطع على أن الرئيس الشهيد كان حق وشمسه التي غطت عتمة الأفكار الظلامية، ستعود يوماً لتشرق ثانية، وأن الأجيال المخلصة قادرة على مواصلة الطريق نحو الخلاص من الدخلاء قبل المستوطنين والمحتلين.
يا أمتنا العربية والإسلامية
إن الشهيد الرمز ياسر عرفات كان شديد التمسك بعمقه العربي والإسلامي، ومسلحاً بهذا العمق، وظهره القوي لم تكسره قوى مندفعة نحو التسليم والتطبيع مع المحتل الغاشم، بل استطاع على الدوام أن يجعل التطبيع خيانة، وغرس مفاهيم العروبة في الوطنية كما غرس بذور الوطنية والهوية منذ أن رفع البندقية بيد وغصن الزيتون بيد، فكانت الملحمة والمنازلة الكبرى التي تسلمها من بعده الرئيس محمود عباس بكل قوة، ولم يترك الكتاب الأمين للتأويل والتخفيف بل مسكه بقوة ليحبط كل مؤامرة توهم صنّاعها أنها ستمر، فلا ترامب بصفقة العار نجح، ولا الدخلاء بأهوائهم المريضة استطاعوا أن يمرروا على شعبنا برامجهم المشبوهة، والفئة المخلصة والثابتة على الحق والأمينة على دماء الشهداء باقية بتشبثها وعنادها المحق لمواجهة كل من تسول له نفسه التخلي عن وصايا الشهداء، ولهذا ستبقى الأمتان العربية والإسلامية ظهيرنا القوي، وحصننا الأقوى لتحقيق حلمنا الكبير.
يا جماهير شعبنا المناضل..
في الذكرى الخامسة عشر على رحيل رمزنا العالي ياسر عرفات  نؤكد على تمسكنا بما تمسك به ورفاقه الشهداء، وأخوته وأخواته في الحركة الأسيرة ، وما دفع ثمنه الجرحى والمصابون من أجل الدفاع عن الهوية والوطنية والخلاص من الاحتلال وكنسه دون رجعة عن أرضنا الحبيبة، وتمسك حركة فتح بالمبادئ تثبته حركة التاريخ الدائر، والذي  كشف عورات أصحاب المصالح الرخيصة، والغارقين بأوهامهم الخسيسة، وأن فتح التي تجاوزت أسيادهم في الفكرة لقادرة على تجاوزهم بالثوابت الوطنية مع أبنائها المخلصين، ومن هنا نحيي المرأة الفلسطينية صانعة أملنا، وشيوخنا وشبابنا وأهلنا في المخيمات وفي الشتات وفي كل مكان، ونقول لكل فلسطيني وطني أننا على العهد ووعدنا أن نبقى على الثوابت ولن تلين لنا قناة ولو تكالبت علينا قوى الشر كلها، وإنها لدولة لنا ذات سيادة وعاصمتها القدس بأذن الله، شاء من شاء وأبى من أبى وإننا لصادقون.
المجد والخلود للشهداء الأبرار
الحرية لأسرى الحرية
والشفاء العاجل للجرحى
وإنها لثورة حتى النصر
مفوضية الإعلام والثقافة- المحافظات الجنوبية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر