الاحتلال يواصل سياسة التعذيب الطبي بحقّ المعتقلينفتـــح الرئيس: نرفض اي محاولات لحل القضية الفلسطينية بعيداً عن قرارات الشرعية الدوليةفتـــح "هيئة الأسرى": الوضع الصحي للمعتقل فراس غانم غاية في السوءفتـــح المجلس الوطني يخاطب برلمانات العالم واتحاداته بشأن التوسع الاستيطاني في الضفةفتـــح ملادينوف: مخططات اسرائيل للضم "ضربة مدمرة"فتـــح محللون اسرائيليون: ضم الأغوار سيجلب المصائبفتـــح العالول: الجولان أرض عربية محتلة والقدس خط أحمرفتـــح القواسمي: أي قرار بضم جزء من الضفة يعني العودة لنقطة الصفرفتـــح "الخارجية" تحذر من استغلال "الهولوكوست" لإخفاء وجه الاحتلال الحقيقيفتـــح زيارة ماكرون لرام الله .. ترحيب فلسطيني وإستياء إسرائيليفتـــح الخارجية: لا تغيير في موقف الجنائية الدوليةفتـــح العالول من مجدل شمس : الجولان أرض عربية محتلة و فجر الحرية قريبفتـــح الرئيس يهنئ هيثم بن طارق بتوليه مهامه سلطانا لعُمانفتـــح الرئيس يهنئ ميخائيل ميشوستين بتوليه مهامه رئيسا لوزراء روسيافتـــح الاحتلال يعتدي على أسير محرر بعد الافراج عنه شمال بيت لحمفتـــح حالة الطقسفتـــح اشتية: هدفنا خلق فرص عمل تساهم في تعزيز تمسك الشباب بالأرض والبقاء عليهافتـــح استشهاد 3 اطفال برصاص الاحتلال على حدود غزةفتـــح اصابة 3 شبان برصاص الاحتلال على حدود غزةفتـــح الحكومة: تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوار يحمل نذر مخاطر تهدد الأمن والسلم الدوليينفتـــح

أُصيبت برصاصة قناص اسرائيلي.. الفتاة أبو رويضة تحلُم بعودة عينها!

08 ديسمبر 2019 - 11:26
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غزة - مفوضية الإعلام: لم تكن تعلم الفتاة مي أبو رويضة من سكان مخيم المغازي، وسط قطاع غزة، أن مشاركتها في مسيرات العودة وكسر الحصار، أول من أمس الجمعة، على حدود غزة، ستكون ربما الأخيرة بعد أن فقدت عينها اليمنى جراء تعمد قناص من الاحتلال إصابتها بشكلٍ مباشر.

ولم يجد الأطباء في مستشفى العيون بحي النصر بمدينة غزة، حلًا سوى أن يتم إجراء عملية جراحية للفتاة البالغة من العمر (22 عامًا)، من أجل إزالة العين بعد أن تسببت الرصاصة بخروجها من مكانها، في عملية استغرقت نحو ساعتين مرت بصعوبة على عائلة الفتاة والتي عاشت أوقاتًا عصيبة خشيةً من تأثير سلبي في المستقبل على حالتها.

وتقول الفتاة مي أبو رويضة ، إن الجندي الإسرائيلي القناص تعمد "فقأ" عينها بإصابتها بشكل مباشر، مشيرةً إلى أن الجنود تعمدوا إطلاق قنابل الغاز تجاه عدد من الفتيات والشبان كانوا بجانب بعضهم البعض.

وأشارت إلى أنه بعد ذلك ابتعدوا من المكان، وحين كانت تقف مع صديقاتها فوجئت بشيء ما أصابها وأنها سقطت على الأرض، مشيرةً إلى أنها فوجئت بالدماء تنزف من عينها اليمنى التي تبين فيما بعد أنها أُصيبت برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط.

وبينت أنه تم نقلها للمشفى الميداني شرق مخيم البريج، ومن ثم نُقلت إلى مستشفى شهداء الأقصى، واضطر الأطباء هناك لنقلها إلى مستشفى العيون بمدينة غزة، وتقرر بعد إجراء صورة للعين بإجراء عملية لها.

ودعت إلى رفع قضايا على الاحتلال الإسرائيلي بسبب استهدافه المتكرر للمتظاهرين السلميين على الحدود، مضيفةً: "شاركنا بمسيرة سلمية، لا معنا سلاح، ولا أي شيء، ورغم ذلك يتم إطلاق النار علينا بشكل متعمد".

وأشارت إلى أنها كانت تشارك في مسيرات العودة منذ بدايتها، لافتةً إلى أن الاحتلال يتعمد استهداف المتظاهرين بالرصاص الحي وغيره من أجل منعهم من العودة للمشاركة في تلك المسيرات التي تطالب بحق سكان غزة برفع الحصار وتحقيق مطالبهم العادلة. كما قالت.

وناشدت الرئيس محمود عباس العمل على توفير العلاج المناسب لها من خلال زرع قرنية لكي تعيش كما باقي الفتيات. مضيفةً "بأحلم إني أرجع أشوف ثاني ويزرعولي قرنية ويقدمولي العلاج".

من جانبه قال والدها سليمان أبو رويضة، إن ابنته تعودت على المشاركة في المسيرات لأنها تشعر بأن هذه المشاركة تساهم في النضال ضد الاحتلال، ولرغبتها بالعيش كما باقي الشعوب الحرة وتدافع عن وطنها.

وأشار إلى أن ابنته متحمسة وشجاعة وأنها كانت تشارك باستمرار بشكل سلمي مع صديقاتها وترفع العلم الفلسطيني الذي تعتز فيه كثيرًا. مضيفًا "هذا احتلال بغيض يقاتل الناس العزل، وابنتي لم يكن معها شيء".

وذكر أنه حين تلقى نبأ إصابتها كان موجوداً في البيت، وخرج بسرعة إلى المستشفى لمتابعة حالتها، مشيرًا إلى أن ابنته تعاني من كسر في الفك ومشاكل في الجفن إثر الإصابة.

وبيّن أنه حين دخلت غرفة العمليات كان يشعر بالقلق الشديد على ما ستؤول إليه الحالة الصحية لابنته، مشيرًا إلى أنها بحاجة للرعاية الطبية الكاملة.

وناشد الجهات المسؤولة والمختصة تحمل مسؤولياتهم والقيام بواجبهم تجاه ابنته مي، وتوفير ما تيسر لهم من خدمتها لكي تعود لطبيعتها، مناشدًا كل الضمائر الحية الوقوف بجانب ابنته ومساعدتها على تخطي الظروف الحالية.

وقد تعاملت الطواقم الطبية مع 37 اصابة مختلفة (منها 4 بالرصاص الحي و 10 بأعيرةٍ معدنية مغلفة بالمطاط)، ومن بين المصابين 10 أطفال جراء اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على المشاركين السلميين في الجمعة الـ83 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

الذكرى السنوية لإستشهاد القائد صبحي أبو كرش استشهد بتاريخ 4 / 1 / 1994

اقرأ المزيد

يوم الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

مرور 24 عاما على أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية.

اقرأ المزيد