ملحم: إصابة جديدة بفيروس كورونا في قصرة يرفع إصابات اليوم إلى 23فتـــح 13 إصابة جديدة اليوم: الأردن تلجأ للطائرات بدون طيار لمراقبة حظر التجولفتـــح اشتية باجتماع لجنة الطوارئ: نجاحنا بالخروج من الأزمة سيكون بفضل العمل الجماعيفتـــح مجدلاني: "التنمية" تولي اهمية للأطفال ضمن شبكة حماية الطفولة بكافة المحافظاتفتـــح الخارجية: سفاراتنا وشركاؤها يتابعون احتياجات شعبنا وجالياتنا وطلبتنافتـــح "نادي الأسير": إدارة "عوفر" تنقل أسرى تم حجرهم إلى سجن "سهرونيم" وتحجر أسيرين شبلينفتـــح 44 وفاة و7589 إصابة بفيروس كورونا في إسرائيلفتـــح الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من أمين عام حركة الجهاد الإسلاميفتـــح أبو هولي: الاتصالات مع الدول المضيفة مستمرة لحماية اللاجئين والمخيمات من "كورونا"فتـــح الأوقاف: الاحتلال دنس الأقصى 15 مرة ومنع الاذان في الابراهيمي 47 وقتا خلال الشهر الماضيفتـــح تقرير: المستوطنات تحولت لبؤر ناقلة لفيروس "كورونا" إلى المدن والقرى الفلسطينية في الضفةفتـــح الرئيس يهاتف مدير عام الأمن الوقائي ويشيد بجهود المؤسسة الأمنيةفتـــح ملحم: تسجيل 5 إصابات جديدة بكورونا يرفع الحصيلة إلى 210فتـــح إسرائيل- 7428 إجمالي الإصابات بكورونا بينها 40 حالة وفاةفتـــح ارتفاع ملموس على درجات الحرارةفتـــح فلسطينيو الـ48 في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونافتـــح وفاة طبيب فلسطيني في إسبانيا بفيروس "كورونا"فتـــح المجلس الوطني يدعم جهود الرئيس والحكومة لحماية شعبنا من وباء كورونافتـــح غنام: نتائج عينات العمال الذين استقبلناهم أمس جاءت جميعها سلبيةفتـــح إصابات كورونا داخل اراضي عام 48 ترتفع بنسبة 31 بالمائة في يوم واحدفتـــح

40 عاما على رحيل أحمد الشقيري

26 فبراير 2020 - 11:18
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله _ وكالات _  تصادف اليوم الأربعاء، الذكرى الـ40 لرحيل أحمد أسعد الشقيري، أول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأحد أعمدة النضال الفلسطيني منذ بدايات القرن العشرين، وحتى رحيله في شباط 1980.

ولد الشقيري في بلدة تبنين الواقعة في الجنوب اللبناني عام 1908. كان والده شيخا في عهد السلطان العثماني عبد الحميد. وكانت والدته تركية. عاش أحمد الشقيري في بداية حياته في مدينة طولكرم، ثم مدينة عكا، تلقى تعليمه الأول في مدارس عكاوية، ثم التحق بمدرسة في القدس، وأكمل تعليمه. ثم انتقل إلى الجامعة الأمريكية في بيروت.

بدأ الشقيري حياته السياسية والصحفية مبكرا، فشهد المظاهرات المنددة بإعدام الشهداء في سورية ولبنان في 6 أيار 1916، وفي شبابه انخرط في النضال ضد الانتداب الفرنسي على لبنان، فأمرت الحكومة الفرنسية بإبعاده عن جميع البلاد المشمولة بالانتداب الفرنسي في 13 أيار/ مايو1927.

عاد الشقيري في نهاية عام 1927 إلى عكا، وعمل في جريدة "مرآة الشرق"، وبدأ يشارك في الندوات والمؤتمرات التي تعقد في فلسطين، ولا سيما مؤتمر يافا عام 1928. وكان عضوا في مؤتمر مدينة القدس الذي تقرر فيه تأسيس جمعيات الشبان المسلمين في كل أنحاء البلاد العربية والإسلامية.

درس الشقيري الحقوق وأصبح محاميا. وعمل مع الحاج أمين الحسيني في الحقل الوطني. وشارك في ثورة 1936 في فلسطين. وكان البريطانيون يطاردونه، فاعتقل في دير البلح بقطاع غزة، بينما كان متوجها إلى القاهرة؛ وأودع سجن القطاع، ثم سجن عكا. وبعد الإفراج عنه، رحل إلى سورية، ثم عاد إلى عكا عام 1940.

وشغل أحمد الشقيري عام 1951 منصب الأمين العام المساعد للجامعة العربية، المكلف بالشؤون الفلسطينية. وعمل رئيسا للوفدين السوري والسعودي إلى هيئة الأمم المتحدة، مدة خمسة عشر عاما. وانتهى عمله في الهيئة الدولية عام 1962. دافع خلال هذه المدة عن القضايا العربية، وفي مقدمتها قضية فلسطين؛ وعقب وفاة أحمد حلمي عبد الباقي عام 1963، ممثل فلسطين في الجامعة العربية، اختِير الشقيري خلفا له. بعد هذا التكليف، عمد إلى الاتصال بالشعب الفلسطيني والدول العربية؛ من أجل التحضير للمؤتمر الفلسطيني الأول، الذي انبثقت عنه منظمة التحرير الفلسطينية ونظامها الأساسي وميثاقها. وانتُخب الشقيري رئيسا لها.

وفي عهد أحمد الشقيري، تم تأسيس العديد من المؤسسات المدنية، مثل: مؤسسة رعاية أُسَر الشهداء والمسجونين، وهي تناظر دائرة الشؤون الاجتماعية في منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تأسست عام 1965، بغرض رعاية عائلات الذين يستشهدون في مواجهة إسرائيل.

وبذل الشقيري جهدا ضخما من أجل توسيع نطاق الاعتراف الدولي بمنظمة التحرير الفلسطينية، بصفتها ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني؛ والاعتراف بحق هذا الشعب في العودة، وتقرير المصير، وإنشاء دولته المستقلة على أرض وطنه. ولذلك سعى إلى توطيد علاقة المنظمة بدول العالم، ولا سيما الدول الاشتراكية، وفي طليعتها الاتحاد السوفييتي، والصين الشعبية، التي سمحت بتدريب جيش التحرير الفلسطيني على أراضيها، وزارها وفد من منظمة التحرير الفلسطينية عام 1965.

لقد كان الشقيري من المؤمنين بفكرة الوحدة العربية الشاملة. ونجح إلى حد كبير، في جعل هذا الشعار هدفاً قومياً أجمع عليه كلّ الشعب الفلسطيني؛ إذ دعا في أواسط تشرين أول/ أكتوبر 1967 إلى مشروع إقامة "الدولة العربية المتحدة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

تصادف اليوم الخميس، الثاني من نيسان، الذكرى الثامنة عشرة لعدوان الاحتلال الاسرائيلي الدموي على مخيم جنين، الذي أدى إلى استشهاد ما يقارب 60 مواطنا، ونسف وهدم 500 منزل ومنشأة، وتدمير البنية التحتية للمخيم وأجزاء من مدينة جنين

اقرأ المزيد