فتح تتمنى النجاح والتوفيق لطلبة الثانوية العامة (الإنجاز)فتـــح "فتح": اعدام الاحتلال للشهيد الحلاق جريمة حرب يتحمل نتنياهو شخصيا مسؤوليتهافتـــح "الشبيبة": الاحتلال يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لبث الفتن والفوضىفتـــح جامعة براون المرموقة تُسمي أحد أقسامها باسم محمود درويشفتـــح ترمب يعلن إنهاء علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالميةفتـــح إصابة شاب برصاص الاحتلال على حاجز جبارة جنوب طولكرمفتـــح الاحتلال يطلق النار على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة قرب باب الاسباطفتـــح 78.400 طالب يتوجهون لأداء امتحان الثانوية العامةفتـــح حالة الطقسفتـــح الرئيس يعزي الملك عبد الله الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابرفتـــح "التربية" تقرر إغلاق قاعة امتحان الثانوية العامة في قرية عزون عتمةفتـــح مصر: 34 حالة وفاة و1289 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح شهيد برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهفتـــح الأردن: إصابتان جديدتان بفيروس كورونا وتسجيل 10 حالات شفاءفتـــح وفاة وزير خارجية الأردن الأسبق كامل أبو جابرفتـــح أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيليفتـــح الاحتلال يرغم عائلة على هدم منزلها في جبل المكبرفتـــح اليونان تؤكد موقفها الثابت بضرورة إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقيةفتـــح أبو عيطة: قرارات القيادة محل إجماع وطني وشعبنا سيُفشل المشاريع التصفويةفتـــح فتح: التعامل مع الاحتلال وأذرعه يندرج في اطار الخيانةفتـــح

الرئاسة: سياسة الضم مدانة ومرفوضة ولا تحقق الأمن لأحد

07 إبريل 2020 - 18:59
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الاعلام- ردا على تصريحات نتنياهو بخصوص سياسة الضم والإعلان المتكرر عن قرب تنفيذها، سواء كان ذلك جزءا من المناورات السياسية أو تنفيذا لمخططات تتساوق مع "صفقة القرن" المرفوضة، أكدت الرئاسة الفلسطينية رفضها القاطع لضم الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 أو أي جزء منها.

وشددت الرئاسة، اليوم الثلاثاء، على أن الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية والتاريخية لن يسمح بهذا العبث، وهكذا استخفاف بقرارات الشرعية الدولية والحقوق المشروعة لشعبنا، وأن ذلك لن يحقق الأمن أو الاستقرار لأحد بهذه السياسة المدمرة والخطيرة.

كما شددت الرئاسة مرة أخرى، على أن الطريق الوحيد للأمن والاستقرار هو من خلال الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بما فيها قرارات مجلس الأمن وآخرها القرار 2334، ومبادرة السلام العربية، وجدول زمني محدود لإنهاء الاحتلال، كما ورد في خطاب الرئيس أمام مجلس الأمن بتاريخ 26/9/2019.

وأكدت الرئاسة مرة أخرى أن الشعب الفلسطيني لن يرضخ للاحتلال مهما كانت الظروف والمعاناة، وسيواصل نضاله وصموده على أرضه حتى قيام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

اليوم "عيد العمال العالمي"

اقرأ المزيد

اليوم العالمي لحرية الصحافة

اقرأ المزيد