"التربية" تعلن نتائج الثانوية العامّةفتـــح حركة "فتح" تهنئ طلبة الثانوية العامة ( الانجاز ) الناجحينفتـــح وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67فتـــح تسجيل 67 حالة وفاة و1057 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مصرفتـــح الصحة: تسجيل 306 اصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية و23 حالة في غرف العناية المكثفةفتـــح رئيس الوزراء يترأس اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنيةفتـــح الحكومة تقرر تمديد الإغلاق لمدة خمسة أيام ابتداء من صباح غدفتـــح الصحة العالمية تقر بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواءفتـــح عريقات والشيخ خالد آل خليفة: لا لتغيير مبادرة السلام العربيةفتـــح الخارجية: تسجيل 171 حالة وفاة و3391 اصابة في صفوف جالياتنا في العالمفتـــح "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيليفتـــح 8 وفيات و1137 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح فتح: لم يتم بعد تحديد مكان وزمان المهرجان المركزي القادم ضد الضمفتـــح فتح تعزي الأخ / وائل تمراز بوفاة حماهفتـــح حلس: المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية تحتاج إلى توافق وطني لمواجهتهافتـــح عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيليةفتـــح تسجيل 79 حالة وفاة و969 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصرفتـــح وزيرة الصحة: نُجري فحوصات كورونا للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينفتـــح الشرطة تغلق 93 محلا تجاريا وتضبط 5 مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات في سلفيتفتـــح الرئاسة المصرية تعلن وفاة وزير الإنتاج الحربي الفريق العصارفتـــح

النكبة ورواية الآخر

19 مايو 2020 - 07:22
وزير الثقافة الفلسطينية عاطف أبو سيف
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


ربما تمر ذكرى النكبة الأليمة هذا العام ونحن نعيش أوضاعاً خاصة، تتعلق بما أشرنا له سابقاً حول تعاظم محاولات دولة الاحتلال توطين نفسها في المنطقة عبر الاختراقات المقلقة التي تتم في الرواية العربية وجهود التطبيع الثقافي التي كانت أبرز محاولاتها الحالية بعض المسلسلات والبرامج التي تبث هذا الشهر الفضيل والتي تعكس خللاً في الجبهة الثقافية العربية وتشكل اختراقاً كبيراً في بعض مسلمات تلك الرواية، بل وتذهب في مواضع مختلفة إلى إسناد الرواية الصهيونية.


والأمر بالأمر يذكر فإن حالة الاختراق ليست جديدة فمنذ زمن ليس بقصير صار وجود الناطقين باسم جيش الاحتلال والخارجية الإسرائيلية وما يسمى المحللين والكتاب الإسرائيليين ضيوفاً عاديين ودائمين على كبريات الفضائيات العربية المتناحرة في ريادة الإعلام العربي. وأيضاً يمكن رصد مئات الشواهد حول هذا الاختراق المتراكم الذي أشد ما يمكن أن نخشاه أن يبدو طبيعياً مع الوقت، للأسف.


السعي الصهيوني لإحداث هذا الاختراق في استغلال وتوظيف لكل الظروف التي تمر بها الأمة العربية يجب أن يدفعنا للتفكير جدياً في تصليب المشروع المضاد بما يضمن حماية الجبهة الثقافية العربية لأن الثقافة هي السد المنيع والظهر الصلب خلف السياسي، وفي الوقت الذي تعجز فيه السياسة عن التعبير الأمثل عن المقولة الوطنية فإن الثقافة بتعبيراتها وتجلياتها المختلفة تبرع في تقديم الحكاية الوطنية بوصفها مسلمة من مسلمات الوجود.


مثلاً لاحظ كيف أن الشخصيات الإسرائيلية من العسكر وغيرهم باتوا يتحدثون ليل نهار على الفضائيات العربية وبعضهم بات يطلق مواقع وصفحات تواصل بعد ذلك من أجل التواصل مع المواطنين العرب.


ناهيك عن الوفود والفرق الرياضية والاجتماعات وغيرها التي تحاول أن تقدم دولة الاحتلال بوصفها مواطناً صالحاً في المنطقة.


والأمر نفسه ينسحب على الزيارات وبعض ضعاف النفوس ممن يزورون دولة الاحتلال. وفيما لا يمكن الوقوف في وجه زيارة المواطنين العرب لفلسطين لأن هذا جهاد كبير وتحمل أكبر فزيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجان،  لا يمكن تفهم كيف يبيح البعض لنفسه زيارة فلسطين عبر التنسيق مع الاحتلال والحلول ضيوفاً عليه.


ثمة نسق غريب لا يمكن تجاهله يتمثل في الانزياح التدريجي الذي تحاول دبلوماسية دولة الاحتلال الرقمية إحداثه في توطين إسرائيل رقمياً في طريق توطينها فعلياً، ويشمل هذا الإعلام الحقيقي والاجتماعي كما يشمل الاختراقات المرئية والمسموعة.


حدث هذا بالتدريج وأعتقد أننا بحاجة لدراسة السياقات التي تم خلالها وكيف تم حدوث الأمر حتى نعالجه بشكل أكثر نجاعة.


فما تم ليس مجرد عرض مسلسل تلفزيوني على أقل افتراض يقوم بتغيير الحقائق بما يبرر بعض أهم أركان الرواية الصهيونية حول سرقة فلسطين وفي آخر المساس بوحدة الحال العربية وتمزيقها وتصوير التعاون مع دولة الاحتلال بأنه أمر واقعي وواجب.


عموماً ونحن نحيي ذكرى النكبة ونتذكر كل الآلام والعذابات التي عاشها شعبنا وهو يجبر تحت تهديد السلاح على ترك أرضه علينا أن نتذكر كل السابق. وإذا كنا نسعى إلى ألا ننسى وقد أثبتت السنوات أن الكبار يموتون والصغار يصبحون أكثر تمسكاً بالأرض وبالعودة إليها، فإن علينا أن نتذكر أن عدونا لا يكل ولا يمل، ويعمل ليل نهار من أجل تمرير الكذبة التاريخية عن وجوده المزعوم على هذه الأرض.


وبقدر نضالنا من أجل الحفاظ على ذاكرتنا بالقدر الذي علينا أن نواصل السعي لحماية الذاكرة الجمعية للأمة التي يحاول العدو اختراقها وتشويهها حتى يتلاعب بمصالحها بشكل أكبر.


ومرد ذلك أن سرقة فلسطين واحتلالها بعد تهجير أهلها وتدمير مدنها وقراها لا يعنيان أن المنتصر بات صاحب الأرض.


والأكثر من ذلك فإن وجود المحتل المؤقت غير معزز بـأي شواهد مادية في التاريخ باستثناء الأساطير والخرافات والحكايات التي لا أصل لها في متون ما تتوارده الشعوب عن الأرض.


بعبارة أخرى فإن نهم العدو إلى تشويه الرواية القومية عن فلسطين ومحاولة جعل البعض يتبنى روايته هو لشعوره القاتل والقاهر بأنه ليس جزءاً من حكاية الوجود على هذه الأرض.
العربي الفلسطيني وحده البطل الحقيقي للحكاية وهو من يملك مفاصلها ويستطيع عبر تسلسل زمني أن يثبت في كل عام وجوده على هذه الأرض.


الآن أكثر من سبعة عقود مرت على سرقة البلاد وعشرات سنوات أخرى يمكن إضافتها لها من محاولات تزوير التاريخ عبر البعثات الاستكشافية الغربية لم يتم التدليل ولو بلقى أثري واحد على أصغر الأكاذيب عن هذا الوجود العابر حتى بنصوصهم، وعليه فإن الاحتلال وكل أفعاله لم تستطع أن تغير شيئاً مثل أن الطفل الفلسطيني أول شيء يتعلمه بعد «بابا» و»ماما» اسم قريته أو مدينته.


ومع الوقت يتشرب المعلومات الكثيرة عنها والتي تصل حد بعض التفاصيل التي يتوارثها من لهجات فرعية أو أمثال أو أكلات أو قصص شعبية.


البديل الذي يسعى له الاحتلال أن يستعيض عن هذا الغياب في الحكاية بتزوير حقائق يسعى لاقناع الآخرين بها. بالطبع الفلسطيني ميئوس منه لأسباب كثيرة لذا يتم تعويض كل هذا الغياب بحضور وهمي عبر الاختراق الثقافي.


إذا هذا ليس اعتباطاً ولا مجرد مسلسل أو مقابلة تلفزيونية بل إن أبعاده أكبر بكثير من كل ذلك. وفيما يجب سد كل الثغرات وقطع جميع المحاولات التي يقوم بها الاحتلال من أجل أن يسكن في روايتنا عن بلادنا العربية وعن أجمل بقاع الأرض فلسطين علينا أن نعيد ترتيب أوراقنا الداخلية بما يعزز ويكثف مقومات الرواية القومية عن فلسطين العربية وهذا يجب أن يتم ايضاً بالتأكيد على درس النكبة أو السلاح الأبرز لمواجهتها والمتمثل في عبارة «لن ننسى».

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر