استشهاد شاب برصاص الاحتلال على طريق رام الله- نابلسفتـــح الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو ويطالبون باستقالتهفتـــح عائلة صائب عريقات: لا زال يتنفس باستخدام جهاز التنفس الاصطناعيفتـــح 32 وفاة و1820 إصابة جديدة بـ"كورونا" في الأردنفتـــح الرئيس الجزائري يدخل الحجر الصحيفتـــح حريق كبير في أحراش وادي القف غرب الخليلفتـــح المصريون يصوتون في انتخابات المرحلة الأولى لمجلس النوابفتـــح أبو ردينة: لن يمر أو ينفذ شيء على حساب الشعب الفلسطينيفتـــح الصحة: استقرار الحالة الوبائية في فلسطينفتـــح منصور: جلسة لمجلس الأمن الاثنين المقبل لمناقشة رؤية الرئيس بعقد مؤتمر دولي للسلامفتـــح فتوح: توالي التطبيع إنذار بانفراط وحدة الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينيةفتـــح قوى الاجماع الوطني بالسودان: شعبنا غير ملزم باتفاقيات التطبيعفتـــح المجلس الوطني: اتفاق تطبيع السودان لن يجلب السلام للمنطقةفتـــح نحو 54 مليون أميركي يدلون بأصواتهم ضمن "الاقتراع المبكر"فتـــح عائلة صائب عريقات: وضعه الصحي ما زال حرجافتـــح الاحتلال يقرر إلغاء "تجميد" الاعتقال الإداري للأسير الأخرس وينقله إلى سجن "عيادة الرملة"فتـــح تكية النبي نوح.. من فكرة فردية إلى أهم المؤسسات الخيرية والإنسانيةفتـــح القضايا الداخلية تهيمن على المناظرة النهائية بين بايدن وترمبفتـــح وزارة الثقافة تختتم فعاليات ملتقى فلسطين للقصة العربيةفتـــح فتح تدين الإعلان الأميركي- السوداني- الإسرائيليفتـــح

التطبيع سلوك فردي لا يعبر عن أرادة الجماهير العربية

12 سبتمبر 2020 - 09:15
عمران الخطيب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

بغض النظر عن بعض الدول العربية والهروب من المسؤولية الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية إتجاه التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري. والذي يتنافى مع الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني الذي يرزخ تحت الإحتلال الإسرائيلي منذ عام 1948 فإن ذلك يدل على قصر النظر والسقوط من القمة إلى الحضيض. القضية الفلسطينية تشكل الرافعة لكافة الأنظمة العربية والإسلامية عبر التاريخ
قضية فلسطين ليست مجرد أرض يتم النزاع عليها قضية فلسطين هي قضية العرب والمسلمين وقضية كل أحرار العالم. يكفي أن القدس أن تكون أرض المعراج سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1) .
فلسطين ليست مجرد بقعة على الأرض ، فيها مدينة الخليل حيث يرقد سيدنا ابراهيم علية السلام
وفيها ولد سيدنا عيسى عليه السلام. وفيها الأنبياء والمرسلين
فلسطين يتشرف المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليهم في الانتماء إلى فلسطين.
لذلك فإن من يتهرب من المسؤولية إتجاه القضية الفلسطينية يذهب باتجاه أقصر الطرق إتجاه التطبيع. هذه المواقف المشينة لا تفقدنا البوصلة اتجاه الشعب العربي الشقيق في البحرين أو دولة الإمارات أو أي بلد عربي يختصر الطريق ويتوجه إلى التطبيع هذا سلوك لن يجعلنا أن نقول يا وحدنا،على أرض فلسطين هناك العديد من الأحرار الذين استشهدوا على ثرى فلسطين هناك العديد من يحمل وسام أنه جريح من أجل فلسطين هناك المئات من العرب والمسلمين كانوا بين الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي العنصري ولا يمكن أن أنسى مئات المعتقلين في معسكرات أنصار حيث أقامت إسرائيل معسكرات الإعتقال حيث كان يضم آلاف المعتقلين من الدول العربية الشقيقة ودول إسلامية من لبنان وسوريا ومصر والعراق وليبيا والسودان وتركية الباكستان بنغلاديش الجزائر وتونس والمغرب ومن الأردن من كل الجنسيات العربية والإسلامية ومن كل المذاهب والطوائف مسلمين ومسيحيين.
حيث أن الاحتلال الإسرائيلي العنصري لا يميز بين المعتقلين
لذلك فإن قضية الصراع مع الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري لا تتعلق فقط في فلسطين بل يتجاوز المشروع الصهيوني الاستيطاني كل الحدود والجغرافية. لذلك قضية التطبيع لا تؤثر على القضية الفلسطينية فحسب بل على الأمن والاستقرار لكل دولة تنتهج طريق وسلوك التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي.
لذلك فإن مهمة مقاومة التطبيع تتعلق بكل مواطن عربي من المحيط إلى الخليج .
بالمحصلة علينا أن ندرك أن القضية الفلسطينية لن تنتهي حين يختل التوازن عند بعض الأنظمة وشرائح المتساقطة
فإن الشعوب العربية هي التي تتحمل المسؤولية برد.
ولا يجوز أن نتجاوز الشعوب العربية والإسلامية التي يلجأ الحاكم إلى التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي.
حيث أن هناك من يريد ان يدفعنا في الصدام مع أبناء أمتنا العربية والإسلامية. لن نفقد الأمل في جماهير أمتنا العربية من المحيط إلى الخليج والتي ترفض التطبيع مع "إسرائيل" لذلك ستبقى فلسطين قضية العرب والمسلمين وقضية كل أحرار العالم. لذلك كل من يحاول العبث أو حرق علم أي بلد عربي
هو يسيئ إلى القضية الفلسطينية ويحقق مكاسب المطبعين والعملاء والمئجورين

وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
صدق الله العظيم

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر