الرئاسة: الرئيس يجتمع غدا بالعاهل الأردني والاثنين بنظيره المصريفتـــح المجلس الوطني: التضامن العالمي يؤكد مواصلة الالتزام بدعم حقوق شعبنا في الحرية والاستقلالفتـــح تقرير- الاحتلال يواصل التطهير العرقي بالقدس ويخطط لتبييض عشرات البؤر الاستيطانيةفتـــح تقرير- جنود الاحتلال يتعمدون التسبب بإعاقات دائمة للأطفال الفلسطينيينفتـــح سفارتنا بالقاهرة: 2500 مواطن غادروا معبر رفح خلال الثلاثة ايام الماضيةفتـــح العالول : النضال الفلسطيني هو الوجه المشرق لكل الباحثين عن الحرية في العالمفتـــح الرجوب: الوحدة الوطنية والانتخابات خيار فتح الاستراتيجي ومسارها لا يتأثر باي مبادرة من أي طرف آخرفتـــح "التطويب".. الخطوة الأخيرة لإحكام سيطرة الاحتلال على القدسفتـــح الأسير ماهر الأخرس يتنفس الحريةفتـــح حكومة الاحتلال تسعى لوضع خطة لشرعنة البؤر الاستيطانيةفتـــح هيئة الأسرى: فصل الشتاء معاناة تتجدد وتشتد على الأسرىفتـــح الجامعة العربية: اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة هامة لتأكيد عدالة القضية الفلسطينيةفتـــح فتح: موقف الرئيس وقيادة الحركة بشأن القدس ثابت ولن نرضخ لسياسة الأمر الواقعفتـــح أبو العينين: سيكون هناك إجراءات عقابية بحق المؤسسات الأهلية المتورطة بمشاريع تطبيعيةفتـــح القدس: استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلالفتـــح رحيل أسطورة كرة القدم الأرجنتيني مارادونافتـــح رام الله: إطلاق فعاليات حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأةفتـــح اشتية يدعو لكسر الأمر الواقع ووضع القضية الفلسطينية على أجندة الأولويات الدوليةفتـــح الرجوب : حركة فتح ملتزمة التزاما تاما بتحقيق المصالحة وإنجاز الشراكة الوطنيةفتـــح إصابة أسيرين في مركز توقيف "بتاح تكفا" بفيروس "كورونا"فتـــح

بقعة ضوء

27 أكتوبر 2020 - 17:02
أ.عائد زقوت
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 

سطَّرَ التاريخ أحداث الفتنة الكبرى {الاقتتال الداخلي } في عصر الخلافة الراشدة التي بلغت ذروتها في عهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وتوقف المؤرخون والعلماء طويلاً لدراسة أسبابها وتداعياتها ، إلا أنَّ السواد الأعظم من العلماء وجدوا حساسيةً من التعرض والغوص في الأسباب والتداعيات وذلك لأنها نشبت بين جيل الصحابة ومنهم المبشرين بالجنة .فكيف يكون لنا التعرض لهم ، وبذلك أفسحوا المجال لقصيري النظر والسُدَّج ليأخذوا من تلك الأحداث مرجعاً للقتل والتخريب ، وكذلك أُفْسِحَ المجال للمتربصين والمغرضين في تلك الأحداث   ليُأَصِّلوا لتوجهاتهم لغرض النيل من تلك الحقبة التاريخية والبناء عليها لترسيخ مفهوم  مسؤولية المسلمين عن الفكر المتخلف عبر العصور ووضعت الحرب أوزارها بعد خمس سنوات أو يزيد وبذلك أُسِدل الستار على مشاهد تلك الفتنة .وقد أردف كثير من المؤرخين فصولا وأبوابا وكتبا لتصوير تلك المرحلة على انها حرباً أهلية نشأت على خَلْفيةٍ قبلية ونزاعات سياسية رغبة في الوصول إلى الحكم مستخدمين الدَّين وسيلة لذلك ، وتنامت هذه الصورة إلى أجيال متقادمة ومتراتبة من المسلمين . وللأسف قد اتخذتها بعضا من الجماعات الاسلامية مبرراً  لاستخدام القوة والقتل من أجل إحداث التغيير في بلدانهم .وقد أغفل  هؤلاء المؤرخون عمداً وقصداً بقعة الضوء في تلك الحقبة التاريخية وأهم مشهدٍ فيها والتي تولى فيها الحسن ابن علي الخلافة بعد وفاة أبيه رضي الله عنهما ما بين العام40_4١ هجرية هذه الفترة الوجيزة من الزمان التي لا تكاد أتمت شهورها الستة أشعلت بوارق الأمل وبعثت النفوس من جديد. هذا هو حفيد النبوة الخليفة  الراشد الخامس الذي تغافل عنه المؤرخون قصداً ليبقوا على تلك الصورة القاتمة المظلمة عالقة في أذهان الناس. فقد سَبَرَ ببصيرته الثاقبة تلك الأحداث المريرة ، واعلاءً لمعنى الاعتصام وحقناً للدماء واستشعاراً لخطورة الموقف والفشل الحتمي حال استمرارها ، تنازل عن الخلافة لمعاوية ابن أبي سفيان في عام 41 هجرية وعُرِف بعام الجماعة. إن هذا العام نقش بِمدادٍ من ذهب الرؤية الاستشرافية الثاقبة للخليفة الخامس مُجَسِداً معاني الأخوة والاتحاد والتعالي على الجراح  في أبهى معانيها ، فقد مهدت هذه الخطوة الجرئية الطريق لحقن الدماء والتعاضد لينطلق المسير . فهلا وجدنا زعيماً عربياً ليكون الحسن مُجَدَداً ،هلا وجدنا قائداً فلسطينياً ليرتقي لمكانة الحسن؟  فما أحوجنا لمثل الحسن في هذه المرحلة من تاريخنا  بدلاً من التنافر والتناحر والاقتتال على شيئٍ لا زال في الخيال ؛هل من قياداتنا مَنْ يملك زمام المبادرة ، إنَّ ما تمر به فلسطين اليوم لا يحتمل منا محاكمة التاريخ وتنصيب أنفسنا قضاة ونهدر أوقاتنا فيما لا طائل منه إنما يوجب استدعاء كل قوانا الحَيَّة للتصدي لعاصفة الصحراء على فلسطيننا ، مهتدين  ببقع الضوء المجيدة في تاريخنا وما أكثرها قديماً و حديثاً .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

الذكرى الحادية عشر على رحيل القائد الكبير يحيى عبد السلام حبش (صخر حبش) أبو نزار

اقرأ المزيد

وفاة الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

اقرأ المزيد

الذكرى السادسة عشرة لاستشهاد شمس الشهداء الزعيم الخالد ياسر عرفات

اقرأ المزيد

37 عاماً على أكبر عملية تبادل أسرى في تاريخ الثورة الفلسطينية والتي قامت بها حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح بتاريخ 23 /11 / 1983 ،،، حيث تم الإفراج عن 4700 أسير مقابل 6 جنود صهاينة...

اقرأ المزيد

24-11-1998- الرئيس الشهيد: ياسر عرفات " أبو عمار" برفقة ميشيل انجيل موراتينس مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي يفتتح مطار غزة الدولي ، وأول طائرة ركاب تصل من مصر .

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

اقرأ المزيد