المجلس الوطني: التضامن العالمي يؤكد مواصلة الالتزام بدعم حقوق شعبنا في الحرية والاستقلالفتـــح تقرير- الاحتلال يواصل التطهير العرقي بالقدس ويخطط لتبييض عشرات البؤر الاستيطانيةفتـــح تقرير- جنود الاحتلال يتعمدون التسبب بإعاقات دائمة للأطفال الفلسطينيينفتـــح سفارتنا بالقاهرة: 2500 مواطن غادروا معبر رفح خلال الثلاثة ايام الماضيةفتـــح العالول : النضال الفلسطيني هو الوجه المشرق لكل الباحثين عن الحرية في العالمفتـــح الرجوب: الوحدة الوطنية والانتخابات خيار فتح الاستراتيجي ومسارها لا يتأثر باي مبادرة من أي طرف آخرفتـــح "التطويب".. الخطوة الأخيرة لإحكام سيطرة الاحتلال على القدسفتـــح الأسير ماهر الأخرس يتنفس الحريةفتـــح حكومة الاحتلال تسعى لوضع خطة لشرعنة البؤر الاستيطانيةفتـــح هيئة الأسرى: فصل الشتاء معاناة تتجدد وتشتد على الأسرىفتـــح الجامعة العربية: اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة هامة لتأكيد عدالة القضية الفلسطينيةفتـــح فتح: موقف الرئيس وقيادة الحركة بشأن القدس ثابت ولن نرضخ لسياسة الأمر الواقعفتـــح أبو العينين: سيكون هناك إجراءات عقابية بحق المؤسسات الأهلية المتورطة بمشاريع تطبيعيةفتـــح القدس: استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلالفتـــح رحيل أسطورة كرة القدم الأرجنتيني مارادونافتـــح رام الله: إطلاق فعاليات حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأةفتـــح اشتية يدعو لكسر الأمر الواقع ووضع القضية الفلسطينية على أجندة الأولويات الدوليةفتـــح الرجوب : حركة فتح ملتزمة التزاما تاما بتحقيق المصالحة وإنجاز الشراكة الوطنيةفتـــح إصابة أسيرين في مركز توقيف "بتاح تكفا" بفيروس "كورونا"فتـــح مستوطنون يقتحمون الموقع الأثري في سبسطيةفتـــح

64 عاما على مجزرة كفر قاسم

28 أكتوبر 2020 - 14:01
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تصادف  الخميس، الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم، والتي راح ضحيتها 49 مواطنا من أبناء شعبنا العزل.

ففي 29 تشرين الأول 1956، فتح جنود الاحتلال الاسرائيلي النار على الفلسطينيين العائدين إلى منازلهم في قرية كفر قاسم، فقتل 49 مواطنا معظمهم من الرعاة، والمزارعين، وأصاب 31 في 11 موجة قتل، توزعت في أنحاء القرية.

44 شهيدا ارتقوا على الطرف الغربي للقرية، بينما ارتقى ثلاثة شهداء على الطرف الشمالي، وفي داخل القرية ارتقى شهيدان. هكذا توزع شهداء المجزرة الـ49  (نصفهم من النساء والأطفال) على أطراف وفي داخل كفر قاسم، والتي أصبحت لاحقا "مدينة الشهداء".

في نهاية الخمسينات، تمّ تقديم بعض المسؤولين عن المذبحة، وتمّت تبرئتهم جميعا إلا واحدا يدعى "شدمي"، فقد غُرّم بقرش واحد فقط، لمشاركته في المجزرة.

وفي تفاصيل المجزرة أعطت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي أمرا يقضي بفرض حظر التجول من الساعة الخامسة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي، فيما طلب قائد الكتيبة شدمي، من ملينكي، أن يكون تنفيذ منع التجول حازماً بإطلاق النار وقتل كل من يخالف وليس اعتقاله، حيث قال له "من الأفضل أن يكون قتلى على تعقيدات الاعتقال، ولا أريد عواطف"، فما كان من ملينكي إلا أن أصدر تعليماته لقواته بتنفيذ قرار حظر التجول دون اعتقالات وأبلغهم بأنه "من المرغوب فيه أن يسقط بضعة قتلى"، ومن ثم قام بتوزيع قواته على القرى العربية في المثلث.

وقد توجهت مجموعة من قوات "حرس الحدود" الإسرائيلي بقيادة الملازم آنذاك جبريئل دهان إلى كفر قاسم، حيث قام بتوزيع قواته إلى أربع مجموعات، بحيث بقيت إحداها عند المدخل الغربي للبلدة، وأبلغوا مختار كفر قاسم في ذلك الوقت وديع أحمد صرصور، بقرار منع التجول، وطلب منه إبلاغ الأهالي بذلك، حيث رد صرصور بأن هناك 400 شخصاً يعملون خارج القرية ولم يعودا بعد ولن تكفي نصف ساعة لإبلاغهم، غير أنه تلقى وعدا من قبل مسؤول مجموعات حرس الحدود بأن هؤلاء الأشخاص سيمرون ولن يتعرض أحد لهم، وفي تمام الساعة الخامسة مساء ارتكبت قوات حرس الحدود مجزرة كفر قاسم.

وقد حاولت حكومة الاحتلال في ذلك الوقت إخفاء جريمتها، غير أنها لم تستطع، فقد بدأت الأخبار تتسرب، إلى أن أصدرت الحكومة الإسرائيلية بياناً يفيد بنيتها تشكيل لجنة تحقيق بما حدث، وتوصلت اللجنة إلى قرار يقضي بتحويل قائد وحدة حرس الحدود وعدد من مرؤوسيه إلى المحكمة العسكرية، لتستمر محاكمة منفذي المجزرة حوالي عامين.

وفي السادس عشر من تشرين الأول لعام 1958 أصدرت المحكمة بحق مرتكبي الجريمة أحكاما متفاوتة بالسجن، تتراوح ما بين 15-17 عاما، بتهمة الاشتراك بقتل 43 عربياً، بينما حكم على الجنود الآخرين السجن الفعلي لمدة 8 سنوات بتهمة قتل 22 عربياً، غير أن هذه العقوبة لم تتم، فقد قررت محكمة الاستئناف تخفيف المدة، حيث أطلق سراح آخرهم مطلع العام 1960، فيما قدم يسخار شدمي، صاحب الأمر الأول في المذبحة في مطلع 1959 وكانت عقوبته التوبيخ، ودفع غرامة مقدارها قرش إسرائيلي واحد!!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

الذكرى الحادية عشر على رحيل القائد الكبير يحيى عبد السلام حبش (صخر حبش) أبو نزار

اقرأ المزيد

وفاة الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

اقرأ المزيد

الذكرى السادسة عشرة لاستشهاد شمس الشهداء الزعيم الخالد ياسر عرفات

اقرأ المزيد

37 عاماً على أكبر عملية تبادل أسرى في تاريخ الثورة الفلسطينية والتي قامت بها حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح بتاريخ 23 /11 / 1983 ،،، حيث تم الإفراج عن 4700 أسير مقابل 6 جنود صهاينة...

اقرأ المزيد

24-11-1998- الرئيس الشهيد: ياسر عرفات " أبو عمار" برفقة ميشيل انجيل موراتينس مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي يفتتح مطار غزة الدولي ، وأول طائرة ركاب تصل من مصر .

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

اقرأ المزيد