أمير الشهداء.. 33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"فتـــح منصور في رسائل متطابقة: الاحتلال يواصل فرض القيود بحق شعبنا ومقدساته حتى في شهر رمضانفتـــح مشروع قانون أمام الكونغرس يربط المساعدات الأميركية لإسرائيل باحترام الحقوق الفلسطينيةفتـــح "اليونسكو" تتبنى قرارا جديدا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمةفتـــح الشيخ: لن نسمح بان يكون ثمن الانتخابات سياسيا التنازل عن القدسفتـــح محاكم الاحتلال تمدد اعتقال ثلاث أسيراتفتـــح الرئاسة تدعو المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي على الأقصىفتـــح الرجوب القيادة مستمرة في حشد الضغوط الاقليمية والدولية على اسرائيلفتـــح 4 أسرى يدخلون أعوامهم الـ 20 في سجون الاحتلالفتـــح تدهور الوضع الصحي للأسير محمد أبو عيشة من الخليلفتـــح الخارجية: المشاريع الاستيطانية القائمة تهدف لترسيخ الضم ومنع تجسيد دولتنا الفلسطينيةفتـــح "مركزية فتح" تكشف عن اجتماعات واسعة لبحث إجراء الانتخابات بالقدسفتـــح الاحتلال يعتقل 10 شبان من عائلة واحدة في بلدة تقوع شرق بيت لحمفتـــح هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرق العراقفتـــح ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع بقاء الأجواء باردةفتـــح إدارة معتقل "ريمون" تماطل بعلاج الأسير باسم أبو ظاهر وتهمل وضعه الصعبفتـــح إدارة معتقل "ريمون" تماطل بعلاج الأسير باسم أبو ظاهر وتهمل وضعه الصعبفتـــح 45 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصىفتـــح ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعامفتـــح الحزب الديمقراطي الكندي الجديد يتبنى مقاطعة منتجات المستوطناتفتـــح

وحدة حركة فتح تعني ضمان المشروع الوطني الفلسطيني

28 فبراير 2021 - 10:02
عمران الخطيب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

بوجهة نظري المتواضعة وقد يشطارني العديد من أبناء شعبنا الفلسطيني والقوى السياسية، أن وحدة فتح تشكل ضمانة للمشروع الوطني والكيان السياسي المتمثل بمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها الشرعية والتنفيذية.

-ولماذا فتح؟للأسباب التالية:

في البداية الكل يدرك أن حركة فتح عندما تأسست ولم تطرح فكراً عقائدي يشترط  الانتساب إلى عضوية الحركة، وهناك من حاول أن يتهم فتح أنه من إفرازات حركة الإخوان المسلمين لكون بعض أعضاء القيادة كانوا أعضاء مع الإخوان المسلمين، وهناك من حاول يطلق عليها تنظيم ذو توجهات قومية كون بعض أعضاء القيادة من خلفية البعث، والبعض قال أن فتح من إفرازات الناصرية كون بعض القيادات على علاقة بنظام الناصري، حيث التقى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في العديد من القيادات  المؤسسة لحركة فتح.

وهناك سلسلة من الاتهامات التي تم الاصاقها بفتح وقيادتها منذ 

إنطلاقتها حتى يومنا الحاضر، في نهاية الأمر فإن حركة فتح  هي كل ذلك! هي الإخواني وتحريري والبعث بشقيه السوري والعراقي وهي الناصري والقومي العربي والقومي السوري، وفتح اليساري الماركسي واللينيني والماوي هي كل ذلك وهذا أمر طبيعي.

كل هذه الشرائح الفكرية مكونات فتح أي تمثل كل الشعب الفلسطيني، كم هو حال الحركة الوطنية في كل مكان، هذا هو المسار الديمقراطي الجامع لحركة فتح، كم سائر حركات التحرر في العالم، لذلك حين نتحدث عن حركة فتح سلباً أو إيجاباً، لا نتحدث  عن فصيل أو حزب أو جبهة نحن نتحدث على حركة فتح قائدة المشروع الوطني  ومطلقة الرصاصة الأولى، للثورة الفلسطينية، وفتح المبادرة في إنطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، وهذا ما يدفعنا في المطالبة بوحدة فتح وخاصة في هذه المرحلة العصيبة التي تمر فيها القضية الفلسطينية ليس هناك مجال للمقامرة في مسيرة الحركة ومستقبل المشروع الوطني، وحماية فتح، تعني حماية منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها في ضل المحاولات المتكررة بتصفية القضية الفلسطينية.

لكل تلك التداعيات والأسباب المطلوب من كل الحريصين داخل حركة فتح حماية الحركة حتى نضمن مسيرة الثورة الفلسطينية لا نريد تكرار ما حدث في الإنتخابات التشريعية 2006 ليست القضية من يفوز في عضوية المجلس التشريعي، ولكن المهم والأهم ضمان وحدة الحركة الوطنية الفلسطينية، حيث تشكل فتح بوحدة الموقف ضمان حماية المشروع الوطني  لمنظمة التحرير الفلسطينية، قد تكون صفقة القرن وضم غور الأردن وشمال البحر الميت لم تتحقق، ولكن التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية لم تتوقف.في ضل التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي :

وهذا ما يتتطلب منع أي من المحاولات التي تؤدي إلى نتائج كارثية تنعكس على مسيرة الثورة الفلسطينية، حيث قدمت خلال المسيرة النضالية كوكبة من قيادتها من الجيل المؤسس وحتى الآن آلاف من الشهداء والجرحى والمصابين والأسرى والأسيرات.

عمران الخطيب 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُصادف اليوم السبت، العاشر من نيسان، الذكرى الثامنة والأربعين لاغتيال القادة الثلاثة، كمال عدوان وكمال ناصر ومحمد يوسف النجار (أبو يوسف النجار) ... ليلة العاشر من أبريل/نيسان عام 1973، كانت ساعة الصفر المقررة لدى جهاز "الموساد" الإسرائيلي لتنفيذ عملية اغتيال القادة الثلاثة في بيروت، لنشاطهم البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والمقاومة الفلسطينية، وبدعوى مشاركتهم في التخطيط لعملية ميونخ في سبتمبر/أيلول 1972. #عملية_الفردان

اقرأ المزيد