استشهاد مواطنة برصاص الاحتلال عند مدخل حزما شمال القدسفتـــح منح دولة فلسطين عضوية دائمة بالمكتب التنفيذي لوزراء الإعلام العربفتـــح وفاتان و216 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و387 حالة تعاففتـــح مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصىفتـــح إصابة مواطنة برصاص الاحتلال عند مدخل حزما شمال القدسفتـــح فتوح يطلع القنصل البريطاني على آخر المستجداتفتـــح الولايات المتحدة تطور مفاعلات نووية متحركة ترافق الجيوش في ساحة المعركةفتـــح الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة بينهم مصابفتـــح أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةفتـــح كورونا عالميا: 3 ملايين و839 ألف وفاة و177 مليونا و415 ألف إصابةفتـــح أجواء معتدلة والحرارة اقل من معدلها السنويفتـــح طائرات الاحتلال تقصف موقعاً غرب خان يونس وآخر جنوب مدينة غزةفتـــح الأردن يحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد ويدين الاعتداءات على المقدسيينفتـــح الرئيس يصدر مرسوما بشأن مؤسسة ياسر عرفات يكفل لها تحقيق أهدافها وغايات إنشائهافتـــح الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في الجزائرفتـــح الاحتلال يعتقل عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" حاتم عبد القادرفتـــح بشارة يبحث مع المبعوث النرويجي ملف إعادة الإعمار والعلاقة المالية مع إسرائيلفتـــح استشهاد مواطن متأثرا بجروحه في قطاع غزةفتـــح الاحتلال يحكم على الأسير مراد مساك بالسجن 18 شهرا وغرامة مالية 250 ألف شيقلفتـــح وسط دعوات للتصدي لـ"مسيرة الأعلام".. الاحتلال يدفع بتعزيزات عسكرية إلى القدسفتـــح

بين مطرقة الانتخابات وسندان القدس

28 إبريل 2021 - 17:07
شفيق التلولي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:




تشير التوقعات إلى نية القيادة الفلسطينية تأجيل الانتخابات التشريعية الأمر الذي ترفضه بعض القوائم المرشحة لخوض تلك الانتخابات مدعية أن ذلك يعد تهربًا من استحقاق الخيار الديمقراطي وتتناسى تلك القوائم أن هذا الخيار كان وما زال مطلب حركة فتح التي أعطتها نتائج الاستطلاعات تقدمًا واضحًا في الانتخابات المرتقبة بصرف النظر عما يروج عن وضعها الداخلي وهذا المطلب كانت قد توافقت عليه الفصائل الفلسطينية في حواراتها التي أكدت خلالها على إجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية كلها وفي مقدمتها القدس وعليه صدرت المراسيم الرئاسية.
فبعد انتصار المقدسيين في معركتهم الأخيرة وإجبار قوات الاحتلال الإسرائيلي على إزالة الحواجز الحديدية التي تحول ببنهم وبين أبواب المدينة المقدسة حيث يعد هذا الانتصار خطوة أخرى تسجل للفلسطينيين وقيادتهم التي طالما رفضت محاولات "صفقة القرن" البائدة الرامية لشطب القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية من الخريطة السياسية.
هذا ما يوجب الحفاظ على ما أنجزه المقدسيون بثباتهم وصمودهم من أجل القدس وصون مكانتها والدفع باتجاه تحقيق مطلب إجراء الانتخابات في القدس كما جرى في الانتخابات التشريعية السابقة لتثبيتها على الخريطة السياسية لا السعي لإجراءاتها وفق آليات وبدائل تكرس ما ترمي إليه حكومة الاحتلال الإسرائيلي.
حيث إنه بات من الواضح رفض حكومة الاحتلال إجراء الانتخابات بالقدس هذه المرة ولا يتوقع أن تغير موقفها حاليًا حيث يخشى بنيامين نتنياهو على خسارة حلفائه اليمينيين لتشكيل حكومته المحتملة كما أنه لم يمنح الفرصة للفلسطينيين لتوحدهم بعد توافقهم على إجراء الانتخابات.
كل ذلك يجري في الوقت الذي تنشغل الإدارة الأمريكية بملفاتها الداخلية بل ستكون جاهزة وحليفتها "إسرائيل" للتعامل مع مخرجات الانتخابات الفلسطينية فيما نجد أن الاتحاد الأوروبي لم يقم بالضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي للسماح بإجراء الانتخابات في القدس ناهيك عن حالة انهيار النظام العربي الذي بات يعاني أزمات وطنية ما من شأنه أن يدفع القيادة والفصائل الفلسطينية لتأجيل الانتخابات المقرر إجرائها نهاية شهر مايو المقبل ولا غضاضة في ذلك بشرط البحث عن خروج من هذا المأزق الذي وضعت فيه القيادة الفلسطينية التي لا يمكن أن تقبل بتجاوز القدس كما لم تقبل سابقًا بل إنها تحدت إدارة دونالد ترامب المنصرفة وأسقطت صفقتها المشؤومة الرامية لمحوها وطمسها وتصفية الوجود الفلسطيني.
باعتقادي أن القيادة الفلسطينية ستكون قادرة على الخروج من ذلك المأزق بما يكفل الحفاظ على الخيار الديمقراطي من جهة وضمان حق القدس في الانتخابات ترشحًا وتصويتًا إذا ما توافقت على ذلك وإن كان لا يمكن تحقيق ذلك بالمدي القريب لكنه ليس محالًا إنما المطلوب الآن وحالًا تشكيل جبهة مقاومة تتصدى لمشروع إزالة القدس عن الخريطة السياسية، وهذا يحتاج للإنهاء الفوري لكل أشكال الانقسام الفلسطيني.
وغير ذلك من بدائل فإنه يصب في ذات الخانة التي يريد أن يحشرنا فيها الاحتلال الإسرائيلي، ولا أدري كيف لحركة فتح والفصائل الفلسطينية أن تتخلى عن مطلبها إجراء الانتخابات في القدس الذي توافقت عليه؟!
لا أتصور ذلك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

54 عاماً على النكسة

اقرأ المزيد