حماد: هذا العام سيشهد تفاعلا على الصعيد الدولي للمطالبة باسترداد جثامين الشهداءفتـــح تيسير نصر الله: "الثوري" يعقد الثلاثاء المقبل جلسة للأعضاء المتواجدين برام اللهفتـــح "فتح" في طوباس: رسالة فعاليات الأغوار تؤكد ضرورة تحرك العالم للجم اعتداءات الاحتلال ومستوطنيهفتـــح التربية: العام الدراسي ينطلق في السادس عشر من الشهر المقبل وسيكون وجاهيافتـــح 16 أسيرا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداريفتـــح العالول: القيادة أرسلت رسائل واضحة للعالم بأن استمرار الحالة الراهنة لا يمكن القبول بهافتـــح استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في بيت أمرفتـــح الرئيس يعزي باستشهاد الطفل محمد العلاميفتـــح الخارجية: وفاتان و26 إصابة جديدة بفيروس كورنا في صفوف جالياتنافتـــح الكيلة: تجاوزنا مليون جرعة تطعيم ضد فيروس "كورونا"فتـــح الخليل: تشييع جثمان الطفل محمد العلامي الى مثواه الأخير وسط اندلاع مواجهاتفتـــح الرئيس يستقبل رئيس هيئة التنظيم والإدارة لقوى الأمنفتـــح رئاسة الوزراء: إلغاء المادة 22 من مدونة السلوك هدفه إزالة أي تقييد للحريات العامةفتـــح الصحة: لا وفيات و116 إصابة جديدة بفيروس كورونا و58 حالة تعافٍفتـــح الخارجية: جلسات مجلس الأمن لا تشكل رادعا امام استمرار جرائم الاحتلالفتـــح 16 أسيرا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداريفتـــح بحرية الاحتلال تعتقل صيادين قبالة شاطئ غزةفتـــح 88 مستوطنا يقتحمون الأقصىفتـــح استشهاد الطفل محمد العلامي متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في الخليلفتـــح مجلس الأمن يبحث انتهاكات الاحتلال واعتداءات مستوطنيه بحق شعبنافتـــح

فلســطين.. مفتاح الأمن والاستقرار في المنطقـة

28 مايو 2021 - 16:44
ربحي دولة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تحقيق الأمـن لدولة الاحتلال شعار يتغنى به زعماء العالم الظالم، إن دولة الاحتلال ومُنذُ تأسيسها لديها ترسانة قوية من الأسلحة مدعومةً من القوى الاستعمارية حول العالم وعلى رأسها أمريكا.

إن تأسيس الكيان الصهيوني على أرض فلسطين لم يكن من وليد الصُدفة أو بضربة حظ وإنما جاء نتيجة تخطيط وعمل جاد من قبل الحركة الصهيونية التي كانت قد إخترقت كل الأنظمة في أوروبا وأمريكا وأصبحت جزء من صنع القرار في هذه البُلدان.

وعندما أنهى الاحتلال البريطاني انتدابه لأرض فلسطين كان تسليمها" على طبق من ذهب" للحركة الصهيونية، فكانت هذه الأرض جاهزة لإقامة الكيان الصهيوني الذي عملت بريطانيا" دولة الانتداب"، طوال فترة وجودها في فلسطين عليه، حيث كانت هي السبب في بداية الهجرة الصهيونية الى فلسطين، فيما قامت بسـن العديد من القوانين التي من شأنها إعطاء الحق لليهود بامتلاك الأرض وتعزيز المشاريع الاستيطانية من خلال الكيبوتسات الزراعية التي أنشاها اليهود كنواة لإقامة كيانهم على أرضنا.

بعد نكبة العام ٤٨ وإقامة دولة الكيان الصهيوني على أرضنا تعهدت دول العالم الظالم بدعم هذا الكيان الذي يُعتبر اليد الضاربة لهذه الدول في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي من أجل الحفاظ عليه كقوة ضاربة ومنطقة نفوذ ومحطة سيطرة لتمرير كل المُخططات الاستعمارية على المنطقة وبعد استكمال هذا الكيان احتلاله لكافة الأراضي الفلسطينية وظهور قرارت دولية تُطالب بضرورة إنهاء الاحتلال عن الأراضي التي احتلت بعد العام ٦٧ ، وبعد أن اعتبر العالم دولة الكيان صاحبة حق في العيش في المناطق التي احتلتها في العام ٤٨ كحدود لهذه الدولة معترف بها دولياً أصبحت تلك الدول وعلى رأسها أمريكا على الرغم من كل المُمارسات التي تقوم بها دولة الكيان بحق شعبنا من قتل وتدمير وهدم للبيوت ومصادرة الأراضي واعتقال مئات الالاف من أبناء شعبنا شعارها الأول عندما يطرح أي مشروع لحل القضية الفلسطينية على طريق إنهاء الصراع في المنطقة ككل هو ضمان تحقيق أمن دولة الاحتلال وضمان تفوقها عسكرياً لحمايتها أولاً ولتشكل قوة ردع لأي قوة في المنطقة من المُمكن أن تُشكل خطراً على هذا الكيان المزعوم.

إن العدوان الأخير الذي شنته دولة الاحتلال على قطاع غزة واستخدام فيه كل الأسلحة والقوة المُفرطة بحق المدنيين في بيوتهم مُستخدمةً الطائرات الحربية التي أسقطت الاف الأطنان من المُتفجرات وأبادت عائلات بأكملها وشُطبت من السجل المدني، كانت تصريحات هذه الدول تدعو الى وقف "العنف من قبل الطرفين في المنطقة وهرولة وزيري خارجية أمريكا وبريطانيا الى المنطقة لاحتواء الأزمة"، وبعد خروجهم من الاجتماعات تكون تصريحاتهم مؤيدة لدولة الاحتلال وأنهم يعملون من أجل ضمان أمن إسرائيل مُتناسين في الوقت ذاته عذابات شعب كامل يتعرض للقهر والقتل والدمار من هذه الدولة مساوين بين الضحية والجلاد ويُبررون لهذه الدولة إمعانها في الممارسات الإجرامية.

إن بقاء شعبنا الفلسطيني تحت الظُلم على مرآى من العالم لن يمنح الأمن لدولة الاحتلال فشعبنا هو مفتاح السلم والأمن في المنطقة ولن يعيش أياً كان على هذه الأرض بأمن وأمان طالما شعبنا لا يعيش في ذلك الأمن والأمان وستبقى دولة الاحتلال تعيش حالة من الرعب وسيبقى شعبها يدفع ثمن جبروت حكومته وسنبقى نقاوم هذا الظلم موحدين حتى يتحقق الأمن لشعبنا وأطفالنا الذين يعيشون في ظروف صعبة تجعلهم ينتفضون في وجه الاحتلال، فــ أمن شعبنا هو مفتاح الأمن والاستقرار في المنطقة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

27 عاما على عودة الشهيد الرمز ياسر عرفات إلى أرض الوطن

اقرأ المزيد