حماد: هذا العام سيشهد تفاعلا على الصعيد الدولي للمطالبة باسترداد جثامين الشهداءفتـــح تيسير نصر الله: "الثوري" يعقد الثلاثاء المقبل جلسة للأعضاء المتواجدين برام اللهفتـــح "فتح" في طوباس: رسالة فعاليات الأغوار تؤكد ضرورة تحرك العالم للجم اعتداءات الاحتلال ومستوطنيهفتـــح التربية: العام الدراسي ينطلق في السادس عشر من الشهر المقبل وسيكون وجاهيافتـــح 16 أسيرا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداريفتـــح العالول: القيادة أرسلت رسائل واضحة للعالم بأن استمرار الحالة الراهنة لا يمكن القبول بهافتـــح استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في بيت أمرفتـــح الرئيس يعزي باستشهاد الطفل محمد العلاميفتـــح الخارجية: وفاتان و26 إصابة جديدة بفيروس كورنا في صفوف جالياتنافتـــح الكيلة: تجاوزنا مليون جرعة تطعيم ضد فيروس "كورونا"فتـــح الخليل: تشييع جثمان الطفل محمد العلامي الى مثواه الأخير وسط اندلاع مواجهاتفتـــح الرئيس يستقبل رئيس هيئة التنظيم والإدارة لقوى الأمنفتـــح رئاسة الوزراء: إلغاء المادة 22 من مدونة السلوك هدفه إزالة أي تقييد للحريات العامةفتـــح الصحة: لا وفيات و116 إصابة جديدة بفيروس كورونا و58 حالة تعافٍفتـــح الخارجية: جلسات مجلس الأمن لا تشكل رادعا امام استمرار جرائم الاحتلالفتـــح 16 أسيرا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداريفتـــح بحرية الاحتلال تعتقل صيادين قبالة شاطئ غزةفتـــح 88 مستوطنا يقتحمون الأقصىفتـــح استشهاد الطفل محمد العلامي متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في الخليلفتـــح مجلس الأمن يبحث انتهاكات الاحتلال واعتداءات مستوطنيه بحق شعبنافتـــح

في دائرة الضوء ( سردية الرواية الاسرائيلية المزيفة لن تحجب الحقيقة )

11 يوليو 2021 - 12:16
جلال نشوان
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


منذ عام 1948 ، وحتى يومنا هذا ، انصبت جهود الرواية الاسرائيلية في تسويق الأباطيل والزيف والكذب على العالم ، وللأسف ساعدها على ذلك تبني الفكر الغربي الاستعماري ، الذي سخر كافة وسائله الاعلامية لنشر الرواية المبنية على الافتراء في أكبر مؤامرة عرفها التاريخ المعاصر ،
وفي الحقيقة أقامت دولة الكيان الغاصب روايتها على انها تتويجاً (لحركة انبعاث قومي لشعب يمتلك معها صلات ناريخية وثيقة ) !!!!وان العرب هم المبادرون الى حرب 48 ، وهم الذين رفضوا قرار الأمم المتحدة ، لذا كانت الحرب واقامة دولة يهودية محاولة يائسة من اليهود للدفاع عن أنفسهم ضد المبادرة الهجومية العربية ، ومن ضمن الرواية الكاذبة أن القيادات العربية هى من تسببت في فرار الفلسطينين من فلسطين ،على الرغم من المحاولات الاسرائيلية التي حاولت منعهم من ذلك وطلبت منهم البقاء في اماكنهم ...
الرواية الاسرائلية هى محض كذب و افتراء من قبل الصهيونية وتشويه متعمد للنكبة ، ويبقى السؤال لماذا ساهم الفكر الغربي في نشر الرواية المزيفة ؟ !!
لقد كانت المؤامرة ان تبقى اسرائيل في المنطقة لرعاية مصالح الدول الاستعمارية ، لاستعمار الدول العربية ونهب خيراتها وتبقى شرطي المنطقة ، لذا أمدوها بكافة مقومات القوة لتكون قاعدة لانطلاق العدوان
لقد كان جوهر فكرة الصهيونية يتمثل في اعلان اقامة دولة اسرائيل في 14/أيار /مايو 1948 والتي تبدأ بأن الشعب اليهودي في ارض اسرائيل وفيها اكتملت هويته الروحانية والدينية والسياسية ، وفيها عاش لاول مرة في دولة ذات سيادة ،انتج قيمه الثقافية والقومية والانسانية واورث العالم اجمع كناب الكتب الخالد ، وعندما اٌجلى الشعب اليهودي عن بلاده بالقوة حافظ على عهده لها وهو في بلاد المهجر ولم ينقطع عن الصلاة والتعلق بأمل العودة !!!!
ومما يدعو للدهشة ان الصهيونية قامت على اساس الرابطة الطويلة والمستمرة بين الشعب اليهودي وارضه وهي العلاقة التي بدات قبل 4000 عام تقريباً ،عندما توطن ابراهيم الخليل في كنعان التي اصبحت معروفة لاحقاً في فترة لاحقة باسم ارض اسرائيل ...
ومن تبرير احتلال فلسطين :
ان موجات هجرة اليهود الضخمة الى اسرائيل في العهد المعاصر كانت بمثابة رد مباشر على اعمال القتل والتمييز التي استهدفت اليهود( مجزرة كيشينيف) والمجازر في روسيا خلال ثمانينيات القرن القرن التاسع عشر ، فجاءت الهجرة الثانية ، وكانت الهجرة الاولى ردا على المذابح التي حدثت في أوكرانيا وروسيا البيضاء في مطلع القرن العشرين ،اما بالنسبة للهجرة الثالثة ردا على مذابح اليهود في بولندا التي حدثت في عشرينيات القرن الماضي ، اما الرابعة ،فكانت خلال الحرب الاهلية في روسيا وكانت خلفيتها فرار اليهود من النازية في المانيا والنمسا ....الخ
خزعبلات لا تمت الى الواقع بصلة ، ويبدو ان كتاب الصهيونية قاموا بتضليل الراي العام العالمي ، لتبرير احتلال فلسطين واقتلاع شعبه من وطنه وكان ذلك وفق مؤامرة قذرة خططت لها أمريكا ، ونفذتها بريطانيا ،وذلك للتخلص من آذاهم ، حيث كان اليهود يشكلون مصدر ازعاج لكافة الدول الأوروبية ، لذا ارتاوا التخلص منهم باحتلال فلسطين
سردية الرواية الاسرائيلية القائمة علي الكذب والتزوير لم تستطع اقناع العالم ، اذ كيف نفسر ارتداء اعضاء البرلمان البولندي كمامات بلون العلم الفلسطيني ؟
كيف نفسر التضامن الدولي من كل دول العالم ؟
تراجع التأييد الاوروبي والدولي للكيان سيظل في دائرة الضوء ،بسبب عدم قناعة العالم بالرواية الاسرائيلية المزيفة والتي ستتهاوى باذن الله ، وسينقشع الاحتلال الأسود طال الزمن ام قصر
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

27 عاما على عودة الشهيد الرمز ياسر عرفات إلى أرض الوطن

اقرأ المزيد