الهباش: أميركا تتحمل كامل المسؤولية عن "محرقة" غزة بسبب دعمها للعدوان الإسرائيليفتـــح الرئاسة تدين "الفيتو" الأميركي لمنع مجلس الأمن من إصدار قرار بوقف العدوان على غزةفتـــح عشرات الشهداء والجرحى في استهداف الاحتلال منازل في حي الزيتون بغزةفتـــح مجلس الوزراء يشكّل لجنة وزارية لإعداد ملف قانوني لمقاضاة الاحتلال على قرصنة أموال المقاصةفتـــح "فيتو" أميركي يحبط مشروع قرار يدعو لوقف الحرب على غزةفتـــح رئيس الوزراء يطالب بتحقيق دولي وإجراءات فورية لحماية النساء والأطفال في قطاع غزةفتـــح "الخارجية": الفشل الدولي في تأمين وصول المساعدات للمدنيين والأطفال في غزة سقوط أخلاقيفتـــح عشرات الشهداء والجرحى في استهداف الاحتلال منازل في حي الزيتون بغزةفتـــح أبو ردينة: تصريحات نتنياهو حول السيطرة الأمنية على الضفة وغزة تحدٍّ للشرعية الدولية واستخفاف بالموقف الدولي والأميركيفتـــح أبو الغيط: حل الدولتين هو السبيل لإنهاء آخر احتلال استعماريفتـــح الموت جوعافتـــح ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 29195 منذ بدء العدوانفتـــح اشتية: إسرائيل ما زالت تحتجز أموال المقاصة واتفاق النرويج لا يحل الأزمة الماليةفتـــح أبو ردينة: تصريحات نتنياهو حول السيطرة الأمنية على الضفة وغزة تحدٍّ للشرعية الدولية واستخفاف بالموقف الدولي والأميركيفتـــح عشرات المستعمرين يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح "العدل الدولية" تستأنف جلساتها العلنية بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلالفتـــح "التربية": 5260 طالبا استُشهدوا و408 مدارس تعرضت للقصف والتخريب منذ بداية العدوانفتـــح الاحتلال يعتقل 20 مواطناً من مناطق مختلفة بالضفة الغربيةفتـــح وينسلاند: الوضع في غزة كارثيفتـــح الاتحاد الأوروبي يحذر اسرائيل: الهجوم على رفح سيكون كارثيافتـــح

غزيون يتركون مراكز الإيواء للعيش على ركام منازلهم

29 نوفمبر 2023 - 18:54
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

حسين السنوار

فضل مواطنون هدمت وقصفت منازلهم بسبب القصف الإسرائيلي الصاروخي والمدفعي العشوائي العودة للعيش في منازلهم المدمرة وفوق ركامها على بقائهم في مراكز النزوح المنتشرة في قطاع غزة بسبب سوء أوضاعها.

ورغم توفر بعض مقومات الحياة البسيطة في مراكز الإيواء والنزوح إلا أن مرارة العيش هناك تبقى كبيرة، فنقص المياه والغذاء والغطاء والفراش معاناة تضاف لمعاناة النازحين، وأن العودة للمنازل المدمرة أو أشباه المنازل بات وسيلة لدى البعض للتخلص من هذه الظروف القاسية.

فمع دخول الهدنة يومها الأول هَجر الكثير من المواطنين هذه المراكز، وشدوا الرحال إلى منازلهم أو بقاياها سواءً لتفقدها أو لجلب بعضًا من حاجياتهم وملابسهم أو للعيش فوق ما تبقى من غرف أو فوق أنقاضها.

وانتظر المواطن محمد السميري بزوغ فجر ونهار أول أيام الهدنة المؤقتة ليعود لمنزله المدمر جزئيًا شرق بلدة القرارة شمال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة ليقضي تلك الأيام فيه وفوق ركامه أملًا في التخفيف عن نفسه وعائلته مرارة العيش في مراكز اللجوء والنزوح.

وأشار إلى أنه رغم صعوبة الأيام ومرارة الحرب إلا أن العودة والوصول للمنزل فيه فرحة لا توصف وأن العيش دهرًا فوق ركامه يبقى فيه راحة نفسية لا تقارن مع العيش ساعة واحدة في مراكز اللجوء الإيواء، قائلًا هذه بيوتنا بنيناها حجرا حجرا وبعرق جبيننا وتعب أيامنا وسنين العمر فكيف نفرط فيها، سنعود لنعمرها من جديد لأن حب الأرض والوطن يجري في عروقنا وهذا ما ورثناه وسنورثه لأبنائنا بأن التفريط في بالبيت والوطن كالتفريط بالعرض.

من جانبه قال حسن مهنا، إن العودة للعيش فوق ركام منزله المدمر بفعل الحرب يبقى أهون على النفس من مرارة فقد الأحبة، لأن "المال معوض ولكن المفقود والشهيد كيف سيعود"، وسنصمد ونبقى في أرضنا وبيوتنا لأنها أرضنا وبيوتنا التي ورثناها أبًا عن جد والاحتلال إلى زوال طال الزمن أو قصر.

وأشار إلى أنه تنفس الصعداء بعد عودته إلى منطقته وحارته رغم ما شاهد من دمار وخراب على كافة الصعد الحياتية، مضيفًا يبقى للبيت وإن كان مدمرًا أو فيه تخريب وآثار إطلاق نار طعما للحياة والاستقرار التي لا يعرف قيمتها إلا من جرب النزوح والعيش في مراكز اللجوء والايواء.

وأردف قائلًا، كل المعاناة التي عشناها خلال أيام النزوح ستزول وتمضي جزئياً مع قضائنا أيام التهدئة في منزلنا شبه المدمر مع أهلنا وبين جيراننا وأحبابنا الذين افتقدنا العيش معهم بأمان واستقرار وسلام طوال أيام الحرب الخمسين.

وأضاف سنزيل الركام والدمار سنُشيد بيوتنا من جديد وستكون أجمل وأكبر وأوسع وأكثر من ذي قبل لأننا سنبني لأبنائنا بيوتًا أيضًا لنثبت للعالم أجمع أننا شعب يحب الحياة ويحب السلام وأن الاحتلال إلى زوال لأنه يعشق القتل والدمار والخراب.

إلى ذلك أشار عبد الله عوض إلى أن عيش الإنسان في منزله أو فوق ركامه أو حتى في بيت نايلون – بلاستيك مكانه، يُشعره بالفخر رغم الوجع الذي يسكن القلب، لأن البيوت وطن والمحافظة عليها وأعمارها سواءً بالبناء أو السكن فيها تكون اللبنة الأولى لبناء الوطن وصولًا لبناء دولتنا.

ووصف اللحظات الأولى لبدء عودة بعض النازحين لبيوتهم بأنها أشبه بأيام العيد من شدة فرحتهم ومن مشاهد الشوارع التي عجزت واكتظت بالمارة من مدراس اللجوء والايواء على طريق شارع صلاح الدين باتجاه الشرق عبر شوارع البلدة التي تعرضت خلال الحرب لشتى أنواع القصف الإسرائيلي.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية نزح ما يقرب من 1,7 مليون شخص أو ما يقرب من 80 بالمئة من السكان في مختلف أنحاء قطاع غزة منذ 7 تشرين الأول اكتوبر الماضي.

وذكر البيان أن أكثر من مليون نازح يقيمون في 156 منشأة تابعة للأونروا في كافة محافظات قطاع غزة الخمس، بما في ذلك في الشمال، وحوالي 927,000 نازح يقيمون في 99 مرفقا في مناطق وسط القطاع وخان يونس ورفح جنوبا.

وأضاف أنه وحتى 12 تشرين الأول اكتوبر، كان ما يقرب من 160,000 نازح يقيمون في 57 مدرسة تابعة للأونروا في منطقتي غزة وشمال القطاع وذلك قبل أن تصدر السلطات الإسرائيلية أوامر الإجلاء نحو جنوب القطاع..

وذكرت تقارير حقوقية أن أيام التهدئة كشفت حجم المجزرة الكبيرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، مشيرة إلى أن الاحتلال ألقى 40 ألف طن من المتفجرات على القطاع خلال أيام الحرب الخمسين وأن ذلك خلفت دماراً كبيراً في البنية التحتية والمنازل.

وفقا للتقارير قد بلغ عدد الوحدات السكنية التي تعرضت إلى هدم كلي (46,000) وحدة سكنية، إضافة إلى (234,000) وحدة سكنية تعرضت للهدم الجزئي، وهذا يعني أن أكثر من 60% من الوحدات السكنية في قطاع غزة تأثرت بالعدوان ما بين هدم كلي وغير صالح للسكن وهدم جزئي.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت على قطاع غزة حربًا شرسة منذ السابع من أكتوبر راح ضحيتها أكثر من 15000 شهيد غالبيتهم من الأطفال والنساء، إضافة لتدمير البنية التحتية وعشرات آلاف المنازل وتدمير المستشفيات والجامعات وقصف المساجد والكنائس وتدمير شبكات الاتصال والإنترنت وخطوط المياه وتجريف وقصف الشوارع وتقطيع أوصال القطاع ومنع حرية الحركة، علاوة على قصف سيارات الإسعاف والدفاع المدني وملاحقة وقتل الصحفيين والعاملين في المؤسسات الإنسانية والإغاثية الدولية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2024
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29

لا يوجد احداث لهذا الشهر